Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



احياء اسبوع الشهيد المجاهد مهدي محمود بحمد


النبطية – سامروهبي :: 2015-07-18 [01:13]::
أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق " أن معركة الزبداني هي معركة لبنان مئة بالمئة ، وهي معركة لبنان أولاً ، لأن المخطط التكفيري كان يريد أن يتخذ من الزبداني منصة لغزوات في فصل الصيف باتجاه حام وبريتال ومعربون ، وهم كانوا يحضرون لبدء غزوات باتجاه القرى اللبنانية لتخفيف الضغط عن معركة القلمون وجرود عرسال ، وبالتالي فإن المقاومة قامت بواجبها الوطني الإستباقي لمواجهة الخطر القادم من العصابات التكفيرية التي تحتل الزبداني .
الشيخ قاووق كان يتحدث في الاحتفال التأبيني الذي اقامه حزب الله في ذكرى اسبوع الشهيد المجاهد مهدي محمود بحمد " في النادي الحسيني لبلدة جبشيت بحضور شخصيات وفاعليات واهالي.
وجدد " قاووق " التزام حزب الله حماية أهله سواء كانت المعركة داخل الحدود أو خارجه ، وقال إن المقاومة ستظل تلاحق العصابات التكفيرية وفق مستلزمات حماية لبنان ، وإنها لن تأبه للصراج أو الضجيج ، ولا لافتراءات قوى 14 آذار وحزب المستقبل ، أضاف إن هؤلاء مهما استفزّوا ، ومهما حرّضوا فهم أعجز من أن يغيروا واقع هزيمة العصابات التكفيرية في القلمون وفي جرود عرسال والزبداني ، وهم لن يستطيعوا مهما تطاولوا ، ومهما كان حجم التحريض المذهبي أن يحجبوا إشراقة ومكانة المقاومة وانتصاراتها .
واعتبر الشيخ " قاووق " أن هؤلاء ومن خلال تصريحاتهم التحريضية أسقطو قناع الإعتدال عن وجوههم ، وأن قناعهم تهشّم وسقط بفعل التحريض المذهبي المتواصل من مسؤولي وإعلام 14 آذار وحزب المستقبل ، متسائلا : عن أيّ اعتدال يتحدثون إذا كان اعتدالهم يدعم إجرام العصابات التكفيرية في سوريا ويغطي مجازر السعودية في اليمن ، وأيّ اعتدال هذا إذا كان هؤلاء لم يوفروا فرصة لتسميم الأجواء السياسية وهزّ الإستقرار ونكث العهود والمواثيق التي كانوا قد التزموا بها مع العماد ميشال عون .









New Page 1