مآسي الاغتراب تتوالى: شابة لبنانية تقضي غرقاً... الحادث الأليم حرم أولادها الأربعة من أمهم على عجل
تاريخ النشر : 14-01-2021
" لاقت اللبنانبة عايدة إبراهيم حمد، حتفها غرقا على سواحل مدينة ملبورن الاوسترالية .

وتعود جذور حمد البالغة من العمر 45 عاما الى بعل محسن في طرابلس وهي أم لأربعة أطفال.

وحمد لم تكن تسبح عند وقوع الحادث، إنما كانت تسير على الصخور في منطقة بالقرب من الشاطئ وبرفقتها ابنتها البالغة من العمر 13 عاما" .

الجمعية المتحدة
ونعت رئيسة الجمعية المتحدة للخدمات الاجتماعية غولدا زغيب الشيخ والأعضاء، الراحلة، وقالت في بيان: "ان الجمعية تنعي فقيدتها الغالية، ببالغ الأسى واللوعة المأسوف على شبابها مسؤولة العلاقات العامة في الجمعيةالمرحومة عايدة حمد التي غدر بها الموت ، فغادرتنا إلى عالم الخلود تاركة الأثر الطيب وعطر وردة ودفء محبة لكل من عرفوها".

مجلس الجالية
واوضح رئيس مجلس الحالية اللبنانية في ملبورن مايكل خيرالله "إن تلك المنطقة هي منطقة لركوب الأمواج العالية فيها، وعندما يضرب الموج الصخور، يكون من الصعب على أي شخص أن يتمالك نفسه في المحيط".
اضاف : "إن خبر وفاة حمد سبب حالة من الحزن والصدمة بين أبناء الجالية اللبنانبة والعربية".

وقالت الشرطة:"إن أحد المنقذين يبلغ من العمر 24 عاما مع رجل آخر يبلغ من العمر 48 عاما، قفزا إلى المياه من أجل مساعدة الأشخاص الأربعة الذين جرفتهم الأمواج إلى المياه".

الوكالة الوطنية للاعلام

   

اخر الاخبار