الجمعية اللبنانية للاسرى والمحررين نعت الشيخ عباس حرب
تاريخ النشر : 22-02-2021
بسم الله الرحمن الرحيم
(اذا مات العالم ثلم في الاسلام ثلمةلا يسدها الا عالم مثله)
عالم ثائر ..ومجاهد مقاوم.
حمل امانة المقاومة وكان عنوانا في مسيرتها..وعمامة مجاهدة رافضة للاحتلال.
ترجل منذ البدايات مشكلا الصوت الابي بوجه الاحتلال.
حمل امانة الدعوة الى الله فكان مبلغا في سبيل الله تعالى.
وامام جهاده ونشاطه المقاوم اقدم العدو الصهيوني على اعتقاله فتحول الى رمزا وملتقى كل الاحرار في بلدته الحلوسية.
فجاء شيخ الشهداء ليعلن من هناك ان الشيخ عباس حرب وكل الاسرى هم نواة المقاومة وعناوين الارادة الصلبة التي ستهزم الاحتلال.
رابط الشيخ راغب وظل ساكنا فيها ليؤكد من هناك ان اسرائيل وهم مزقناه .
وفي الاسر كان الشيخ عباس مجاهدا قويا صلبا ..وارادة لاتلين امام المحتل.
فكان في معتقل انصار معسكر c3هذا المعسكر الذي شكل عنوانا ثوريا اسلاميا مقاوما كما باقي المعسكرات بوجوده المبارك فكان امام جماعته والدرس الثقافي والتوجيه والارشاد كان يرسل الدروس ويهربها الى باقي المعسكرات من خلال الرشق الليلي بحجر ملفوف به الدرس.
ان الاسير المحرر والمجاهد الكبير الشيخ عباس شكل محطة جهادية باعتقاله لازال صداها مدويا وخصوصا مواقف شيخ الشهداء فيها .
والحضور الثوري للمجاهد القائد الشهيد محمد سعد ..
وعند الافراج عنه خرجت الناس في القرى ومضت معه في موكب سيار الى بلدته حيث كانت الحشود تنتظره لترفعه على منصة المجد عالما ثائرا.
اننا في الجمعية اللبنانية للاسرى والمحررين وباسم كل الاسرى واسرى فلسطين وانصار والخيام ..والاسرى الاعزاء في المعتقلات الصهيونية..
ننعي سماحة الشيخ المجاهد والاسير المحرر الشيخ عباس حرب ننعيه في شهر القادة الشهداء في شهر الشيخ راغب الذي احبه وعشقه وعاد اليه ليراه شهيدا..والى حبة قلبه
السيد الشهيد عباس الموسوي
الذي عانقه طويلا عندما تحرر من الاسر..والى الحاج الجهاد الكبير الحاج عماد مغنية الذي كان دمه حرية كل الاسرى.
باسم الجمعية اللبنانية للاسرى والمحررين نتوجه الى عائلته وذويه والى كل الاسرى والى بلدتنا المجاهدة الحلوسية والى اهلنا المقاومين باسمى العزاء
الجمعية اللبنانية للاسرى والمحررين.

   

اخر الاخبار