واصفةً إياه بـ'الديكتاتور'.. إيطاليا تتهم إردوغان بإهانة مسؤولة أوروبية
تاريخ النشر : 09-04-2021
وصف رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي، اليوم الخميس، الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بأنه "ديكتاتور"، وذلك رداً على سؤال تناول الحادث البروتوكولي مع مسؤولي الاتحاد الأوروبي في أنقرة.

وكانت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين، تٌركت للحظات من دون مقعد خلال اجتماع مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان.

وقال دراغي خلال مؤتمر صحافي في روما رداً على سؤال عن سلوك إردوغان: "شعرت بغضب كبير حيال الإذلال الذي تعرضت له رئيسة المفوضية من جانب هؤلاء، ولنسمهم كما هم، الديكتاتوريين".


الفيديو الذي انتشر لرئيسة المفوضية الأوروبية، أثار صدمة العديد من النواب الأوروبيين والمسؤولين الكبار في التكتل.

وأضاف دراغي: "لا أؤيد أبداً سلوك الرئيس التركي بإزاء رئيسة المفوضية (...) هذا لم يكن سلوكا ملائما". وعلى الرغم من الخطأ البروتوكولي، رأى دراغي أنّ إردوغان يبقى ضمن فئة من المسؤولين الذين "ينبغي التنسيق معهم" رغم الخلافات السياسية معهم.

كما أشار إلى أنه "ينبغي أن يكون المرء صريحاً للتعبير عن اختلاف آرائه وسلوكياته وكيفية رؤيته للمجتمع، ولكن عليه أن يكون مستعداً أيضاً ليس للتنسيق بل للتعاون من أجل مصلحة بلاده". وأكد على ضرورة إيجاد "توازن دقيق" بين هذين الأمرين.

في المقابل، حملت تركيا الاتحاد الأوروبي مسؤولية الحادث البروتوكولي بشأن ترتيبات الجلوس التي أدت إلى ترك فون دير لايين بدون مقعد للحظات. كما نددت تركيا بما وصفته "اتهامات جائرة" بحقها مؤكدةً أن ترتيبات الجلوس اقترحها الجانب الأوروبي.

وعلّق وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو على الانتقادات الأوروبية، بالقول إنّ "مطالب الاتحاد الأوروبي احترمت. هذا يعني أن ترتيب المقاعد تم بطلب منهم. التقت إدارتا البروتوكول من الطرفين قبل الاجتماع وتم احترام مطالبهم". وقال إن "الاتهامات ضد تركيا جائرة".


   

اخر الاخبار