هل نسينا بان الداء يولد فينا... ويتمدد؟ بقلم الأستاذ عدنان ح. أبو خليل
تاريخ النشر : 01-09-2021
بقلم الأستاذ عدنان ح. أبو خليل
هل نسينا بان الداء يولد فينا... ويتمدد؟

هل نسينا بأننا من حطم مجاذيف قواربنا؟
وفوق الرمال المتحركة نشرنا أمانينا!
هل نسينا بأن الداء يولد فينا... ويتمدد؟

هل نسينا بانه كما نكون يولّى علينا؟
وبان ما يجمعنا هو المصير والحرمان والآلم
وبانه علينا أن نكون كالبنيان المرصوص ونكترث
وبحبل الله نتمسك دائما ونعتصم
وبانه من المرؤة أن نذلل لبعضنا الصعاب
ونصمد الجراح وكسرة الخبز نقتسم

هل نسينا بان التواضع والتسامح صنوان من ذهب؟
وان الشجاعة والبطولة عند المقدرة بان تغفر وترحم
وأن المودة تعيد البسمة وتحمل الرجاء وتنشر الأمل
وأن خلافاتنا لا تعالج بالبارود والسكين بل بالحبر والقلم

هل نسينا بان كظم الغيظ لهو من الشيم؟
وبان كل الإساءات قد تمحى وتنسى
إلا تلك التي تمس الكرامات والحرمات والقيم
وبانه مهما طال الزمن وتمدد البغي
سيأتي اليوم الذي فيه الظالم يندم
وهذا ما علينا أن نخاف منه ونجزع!

هل نسينا بأن قدس أقداسنا بان لا نستغل بعضنا ونفرح؟
وبان وثق عرى الصداقة والمحبة هو سبيل وعنه لا نجنح
وبان نصون ونشد وثاق بعضنا وكل عفيف بيننا نمدح
وبان نصد ونكبح ما في ثنايانا من قبح وحقد ونمنع
من يريد الشر بنا بان يتسلل وبمصيرنا يتمرجح

هل نسينا بان نمشي على الآرض رويدا
ونتحدث فيما بيننا بصوت يكاد الا يسمع
فان كان في قلوبنا ذرات من الايمان تنبض
فانها سوف تشع في ظلمة ليالينا نور وتلمع
لا تحسب بان عبر التاريخ بعيدة عنا
فاما أن تحب بعضنا وعلى الخير والشر نتجمع
واما مصيرنا سيكون كسدوم وعمورة أن لم تكون تعلم
التاريخ يعيد نفسه فعسى أن لا يكون مصيرنا اقبح !
العيب كل العيب يعيش ويعشعش فينا ، فهل نسينا؟
هل نسينا بان الداء يولد فينا... ويتمدد؟

   

اخر الاخبار