'نصيحةٌ' من طوني فرنجيّة إلى'التيّار' و'القوّات'!
تاريخ النشر : 28-09-2021
أكّد النائب طوني فرنجيّة، أنّ "التيّار الوطني الحرّ" و "القوّات اللبنانية" يخوضان معركة مغالاة ومزايدات للتلاعب بعواطف المغتربين وإستجرار العطف المسيحي.

وفي حديثٍ لـ"الجمهورية" ضمن مقال للصحافي عماد مرمل، شدّد فرنجيّة على أنّ "المغتربين هم بالتأكيد جزء لا يتجزأ من النسيج اللبناني، ويجب أن يكون لهم حق الاقتراع والمشاركة في رسم مستقبل البلد، لكن هناك في المقابل مشكلة حقيقية لا يمكن تجاهلها، وتكمن في انعدام تكافؤ الفرص بين المتنافسين انتخابياً في الخارج، لأنّ "حزب الله"، الذي هو مكوّن أساسي، مصنّف إرهابياً على مستوى عدد من الدول، وبالتالي هو لا يستطيع اعتماد مرشحين ولا خوض حملات انتخابية في تلك الدول، الأمر الذي من شأنه أن يضرب عدالة الانتخابات ومعايبرها الواحدة".

وأضاف، "من هذه الزاوية تحديداً نتفهم الهاجس المشروع لدى "حزب الله" وحركة "أمل" ونؤيّد تعليق المادة المتعلقة باقتراع المغتربين في قانون الانتخاب الى حين تغيّر الظروف القاهرة المحيطة بها".

وأشار فرنجيّة، إلى أنّ "التيّار" و"القوّات" يدركان أنّه "سيتمّ في نهاية المطاف تجميد تلك المادة لأنّ الأسباب الموجبة لذلك مشروعة، الّا أنّهما قرّرا إستغلال هذه المسألة لدوافع انتخابية وبيع المغتربين مواقف استعراضية من كيسهم، ونصيحتي لهما أن يكّفا عن المزايدة لأنّ وضع البلد لم يعد يتحمّل".

   

اخر الاخبار