بيان صادر عن النسائية الديمقراطية الفلسطينية (ندى) بمناسبة اليوم الدولي لمناهضة العنف ضد المرأة
تاريخ النشر : 24-11-2021
في اليوم الدولي لمناهضة العنف ضد المراه . تتوجه النسائيه الديمقراطيه الفلسطينيه - ندى – بتحية تقدير للنساء المناضلات من اجل القضاء على العنف ضد المراه الذي يشكل ظاهره عالميه و يعتبر انتهاكا لحقوق الانسان .
في هذه المناسبه يهم المنظمه النسائيه الديمقراطيه الفلسطينيه - ندى - ان تسلط الضوء على عنف الاحتلال الاسرائيلي الذي يمارسه ضد النساء و الفتيات في الضفه الغربيه خاصة في القدس حيث تتعرض النساء لابشع اشكال العدوان و منها الاعدامات الميدانيه و الاعتقال الاداري و التعذيب في سجون الاحتلال.

كما يهم –ندى- ان تذكر المجتمع الدولي بمعاناة النساء و الاطفال في غزه الذين يقبعون تحت الحصار و يتعرضون الى جانب عموم الشعب الفلسطيني للاعتداءات الاسرائيليه المتكرره التي تحصد الارواح و البيوت والبنى التحتيه.

و لا بد من تسليط الضوء ايضا على معاناة اللاجئات الفلسطينيات الى جانب عموم شعبهن في لبنان من سياسات التميبز و الحرمان من ابسط حقوق الانسان و خاصة الحقوق المدنيه و الاقتصاديه و الاجتماعيه و في مقدمها حق العمل . هذا الى جانب صعوبة وصول النساء اللاجئات للخدمات الصحيه و الاغاثيه المناسبه و التي تستجيب للظروف الاقتصاديه المترديه الناجمه عن الانهيار الاقتصادي الذي يعصف بلبنان و التي يقابلها تجاهل الانروا للاحتياجات الاساسيه للاجئين الفلسطينيين .
ان كل ذلك يؤدي الى تزايد غير مسبوق للفقر و البطاله خاصة بين النساء المعيلات لاسرهن الى جانب الاضطهاد و التمييز الذي تتعرض له العامله الفلسطينيه في سوق العمل اللبناني الخاص من تمييز بالاجر و صرف تعسفي و حرمان من الضمانات الصحيه و الاجتماعيه بما يشمل الحرمان من اجازات الامومه و تقديمات صناديق الضمان الصحي و الاجتماعي.

و مع تداعيات الازمه الاقتصاديه اللبنانيه فقد فقدت الاف العاملات و الموظفات الفلسطينيات خاصة المنخرطات في مجال التدريس و المبيعات وظائفهن و تعرضن للفصل التعسفي .

كما ان النساء الفلسطينيات يعانين ايضا من العنف المبني على النوع الاجتماعي بما يشمل قتل النساء و افلات المرتكبين من العقاب كما حصل تكرارا في الضفه الغربيه و غزه و الاراضي الفلسطينيه المحتله عام 1948 .

و كنتيجة الاجراءات الاغلاق و الحجر المنزلي التي فرضها وباء كوفيد- و 19 ارتفع منسوب العنف ضد المراه سواء في الوطن او في مخيمات اللجوء .

ان النسائيه الديمقراطيه الفلسطينيه -ندى - تدعو الى التضامن مع المراه الفلسطينيه و دعم حق الشعب الفلسطيني بالتحرر و الاستقلال و العوده تقرير المصير .
كما تدعو الى حماية النساء و الاطفال الفلسطينين من خلال توفير الحمايه الدوليه للشعب الفلسطيني و الضغط على الاحتلال الاسرائيلي كي يطلق سراح الاسيرات و الاسرى و يوقف سياسة الاعتقال الاداري و كذلك ادانة سياسة الاستيطان و بناء المستوطنات ، و التهويد و التطهير العرقي التي يمارسها الاحتلال و قطعان مستوطنيه خاصة في القدس الابيه .

ان ندى و اذ تؤكد تمسكها بحق العوده و تدعو نساء العالم الى دعم هذا الحق الوطني المشروع للشعب الفلسطيني .، فانها في ذات الوقت تطالب الدوله اللبنانيه بمنح الحقوق المدنيه و الاجتماعيه للاجئين الفلسطينيبن في لبنان ، كما تطالب وكالة غوث و تشغيل اللاجئين الفلسطينين - انروا - بتوفير خطة طواريء صحيه و اغاثيه تراعي احتياجات النساء و الاطفال في المخيمات و التجمعات الفلسطينيه.
ان حماية النساء من العنف في الوطن تتطلب محاكمة و عقاب مرتكبي العنف الاسري و خاصة جراءم القتل بشكل عادل لا يتيح مجالا للافلات من العقاب .
كما ان ندى تنتهز المناسبه كي تؤكد على دعم مطلب اقرار قانون حماية الاسره من قبل الحكومه الفلسطينيه .

اما في لبنان فان ندى ستواصل نضالها مع و الى جانب الحركه النسائيه الفلسطينيه و اللبنانيه من اجل تشريع قانون لحماية المراه من العنف و تفعيل دور لجان حماية المراه في المخيمات لتيسير وصول النساء للعداله. .

   

اخر الاخبار