جعجع: لا أقبل بمقابلة مع باسيل وهذا ما يجمعنا مع 'الكتائب'!
المصدر : lebanondebate تاريخ النشر : 26-09-2022
اكّد "رئيس" حزب القوّات اللبنانية سمير جعجع إلى أنَّ, "سليمان فرنجية بغض النظر عن العلاقة الشخصية معه وصحيح أننا نتواصل كما قال لكن هذا لا يمنع أنه من الفريق الآخر وهذا يكفي ولا فيتو عليه إنما الموضوع هو موضوع خيارات, وسليمان فرنجية منفتح على ما تبقى لديه من علاقاته السابقة ".
وأضاف, "نحن نتّكل على جبران باسيل على ألا يتّفق مع أحد لأن شخصه أكبر من أي شخص آخر", وسأل: "ماذا يجمعنا في الوقت الحاضر مع التيار الوطني الحر حتى ننسق معه في الانتخابات الرئاسية؟".
وأردف جعجع قائلًا: "قدّ ما فرّط التيار بحقوق المسيحيين صارو تلات رباعن في كندا".
وردًا على سؤال حول إمكانية قبول جعجع بمقابلة تلفزيونية مع النائب جبران باسيل, قال: "لا أقبل بمقابلة تلفزيونية مع باسيل لأن المكتوب يُقرأ من عنوانه, والمشكلة ليست مسيحية إنما لبنانية عامة كاملة وشاملة وسياسات "القوّات" و"التيّار" عكس بعضهما".
وشدّد على أنَّه, "لا أنتظر من الرئيس الجديد أن ينزع سلاح حزب الله لكن أقلّه يتّخذ القرار وحده وأي القاء قنبلة أو إطلاق نار يتم التواصل مباشرة مع قيادة الجيش".
واستكمل, "الرئيس بري لن يدعو إلى جلسة إلا قبل أيام من الاستحقاق الرئاسي وستكون للشكليات إذا لم توحّد المعارضة صفّها, ولا فرق إن تم تشكيل حكومة أم لم يتم الآن وفي حال وُلدت حكومة جدية فأنا مع لكن إن كانت حكومة "خنفوشارية" كما يحصل اليوم فلا يهمّني".
وتابع, "هناك اهتمام غربي بلبنان بالحد الأدنى فبالنسبة إليهم الدولة اللبنانية هي الواجهة والدولة لا تكترث ولا تقوم بالإصلاحات وهناك ضغط كبير للاستحقاق الرئاسي كما حصل في الانتخابات النيابية".
ورأى جعجع أنَّ, "من خلال قراءتي, السعودية لن تتعاون مع أي رئيس لا ترتاح إليه في لبنان على الإطلاق".
وأشار جعجع إلى أنَّ, "رجعنا مع الكتائب أصحاب" وما يجمعنا معهم أكبر بكثير من البقية والآن تخطينا الأمور التي مررنا بها في السنوات الماضية والحزب الاشتراكي تغيّب عن قداس الشهداء بسبب اعتبارات تخصّه لكن التواصل معه قائم".

   

اخر الاخبار