الشابة 'ريما' ضحية رفضها الزواج من جارها.... سكب عليها البنزين وأحرقها بينما كانت تنتظر الباص !!! (صور داخل الخبر)
تاريخ النشر : 16-10-2022
"أقدم شاب جزائري، السبت 15 أكتوبر/تشرين الأول 2022، على إحراق مدرسة رفضت الزواج منه، ما أثار الرأي العام المحلي، لإنقاذ حياة الفتاة.


حسبما نشرت صفحات حقوقية في الجزائر، تعود القضية لـ26 سبتمبر/أيلول 2022 حيث كانت "ريما عنان" (28 سنة) وهي أستاذة لغة فرنسية من إحدى قرى ولاية تيزي وزو (شرق) بمنطقة القبائل، تنتظر الحافلة للالتحاق بمدرستها، قبل أن تفاجأ بجارها الذي طلب الزواج منها سابقا، يصبّ عليها البنزين ويشعل النار بجسدها محاولاً قتلها.




جزائري يحرق فتاة جزائرية

كذلك ووفق تقرير نشرته صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية فقد انتشر الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي بالجزائر، حيث أثار غضباً عارماً وسط الجزائريين، بينما تشارك ناشطون صورها على نطاق واسع في حملة تضامن واستنكار لما حصل لها.


على إثر إصاباتها البليغة، نُقلت "ريما" على جناح السرعة إلى مستشفى قريب، حيث كانت تصارع الموت، بينما لم تتحسن حالتها، وقد أثار نداء أمها الرأي العام المحلي، حيث تم تنظيم حملة جمع تبرعات لإنقاذ حياتها، وإرسالها إلى الخارج للعلاج، بينما ساد استنكار عام لما حصل لها، على يد جارها.





غضب في الجزائر بسبب حرق الفتاة

في سياق متصل، تشارك نشطاء صور المدرسة الجزائرية على نطاق واسع في حملة تضامن واستنكار لما حصل لها، وتنحدر ريما من قرية آيت فارس بأعالي جبال جرجرة، والرجل الذي أقدم على فعلته جارها، وفق الشهادات التي استقتها الجريدة الفرنسية.

بعدها، نشر نشطاء نداء لأمها طالبت فيه المحسنين بمساعدة ابنتها متحدثة بالقبائلية: "البنت الآن بين الحياة والموت، نرجو منكم المساعدة بالقدر الذي تستطيعون.. من لم يقدم لها المال، فليدعُ لها بالشفاء.. لا يمكننا الانتظار أكثر. يجب الإسراع بنقلها إلى الخارج".

حيث تمكن الشباب من جمع نحو 30 ألف دولار الجمعة، لتتمكن الضحية من السفر على متن طائرة خاصة إلى إسبانيا المجاورة.

يُذكر أن خبر تعرض ريما للحرق أثارته صفحات على فيسبوك، يديرها حقوقيون.

المصدر : عربي بوست

   

اخر الاخبار