الأحد 21 تموز 2024 الموافق 15 محرم 1446
آخر الأخبار

مصاعب ما بعد الكارثة.. خطر الجثث والأوبئة يهدد ليبيا

ياصور
تعيش المناطق المنكوبة من الفيضانات في ليبيا وتحديدا في درنة، مأساة حقيقية بكل معنى الكلمة، إذ بعد أن أودت السيول بحياة الآلاف وجرفت كثيرين إلى البحر، يتخوف الناس من انتشار الأوبئة بسبب الجثث الموجودة بأعداد كبيرة في المياه وتحت الأنقاض.

بينما لا تزال آلاف الجثامين مطمورة تحت الطمي أو ركام البنايات المنهارة في ليبيا، بدأ البحر يلفظ جثث القتلى الذين جرفتهم السيول العارمة قبل أيام، لتظهر كارثة حقيقية صحية تواجه الناس، وهي انتشار الأوبئة والأمراض التي تهدد الناجين، خاصة مع عدم وجود الفرق الطبية الكافية لدفن الجثث واحتواءها في برادات المستشفيات.

طبيا يمكن للروائح المنبعثة من الجثث وبسبب الرطوبة وارتفاع درجة الحرارة، أن تسبب أمراضا معدية ووبائية على رأسها الكوليرا.

وكانت منظمة الصحة العالمية ذكرت على رأس مديرها الإقليمي لشرق المتوسط أحمد المنظري أن ليبيا تمر بأزمة إنسانية وصحية غير مسبوقة بسبب العاصفة دانيال، وهي أزمة يمكن أن تتفاقم بسبب تهديد الأمراض المنقولة بالمياه الملوثة.

وفي هذا السياق، قال مستشار العلاج الدوائي السريري الدكتور ضرار حسن بلعاوي:

بعد 72 ساعة من الكارثة يجب أن يكون هناك استجابة سريعة لعلاج المصابين، حتى لا يصابوا بإنتانات الدم وفشل الأعضاء.
مرضى الأمراض المزمنة كالضغط والسكري والحوامل، يجب وجود فرق ميدانية لمساعدتهم.
الخطر الأكبر في هذا النوع من الكوارث هو انتشار الأوبئة والأمراض المعدية مثل الكوليرا والتهاب الكبد الوبائي.
الحشرات مثل البعوض والقراد ترفع خطر الإصابة بالملاريا وحمى الضنك.
يجب التعامل مع هذه الأمراض بسرعة لمنع انتشارها.

وتعد الفيضانات أكثر الكوارث الطبيعية شيوعا بالعالم ولكنها تحمل بعد انحسار المياه مشكلات صحية إذ تمثل بؤرا راكدة للمياه الملوثة الروائح الكريهة والفيروسات الخطيرة، ويمكن أن تتسبب بأوبئة سريعة العدوى كالكوليرا وحمى الضنك والامراض المعوية التي تؤدي للوفاة لارتباطها بالجفاف الشديد والفشل الكلوي .
تم نسخ الرابط