اتحاد نقابات عمال فلسطين- فرع لبنان وضع اكليل لمناسبة الذكرى التاسعة عشر لاستشهاد الشهيد ياسر عرفات 'أبو عمار'
تاريخ النشر : 13-11-2023
لمناسبة الذكرى التاسعة عشر لاستشهاد رمز ثورتنا ومفجرها القائد الشهيد ياسر عرفات "أبو عمار" والتي تتزامن هذا العام مع أبشع حرب ابادة تشنها دولة الاحتلال الإسرائيلي بحق شعبنا في قطاع غزة والضفة الغربية اتحاد نقابات عمال فلسطين- فرع لبنان يشارك في مسيرة ووضع اكليل

شارك رئيس اتحاد نقابات عمال فلسطين- فرع لبنان غسان بقاعي على رأس وفد ضم أعضاء قيادة العمل اليومي للاتحاد وأمين سر المكتب الإداري لمنطقة صيدا زياد الجنداوي وأعضاء من المكتب الإداري لمنطقة صيدا، في مسيرة ووضع اكليل لمناسبة الذكرى التاسعة عشر لاستشهاد رمز ثورتنا ومفجرها القائد الشهيد ياسر عرفات "أبو عمار" والتي تتزامن هذا العام مع أبشع حرب ابادة تشنها دولة الاحتلال الإسرائيلي بحق شعبنا في قطاع غزة والضفة الغربية مترافقة مع مئات المجازر الدموية التي تستهدف الأطفال والنساء والشيوخ، انطلاقًا من أمام حاجز الأمن الوطني/ درب السيم، اليوم الأحد ١٢-١١-٢٠٢٣، بدعوة من منظمة التحرير الفلسطينية - منطقة صيدا حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" - منطقة صيدا.

إلى جانب امين سر حركة "فتح" وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في منطقة صيدا اللواء ماهر شبابطة، ومنسق العلاقات الفلسطينية اللبنانية في التنظيم الشعبي الناصري ابو جمال ناصيف عيسى ، وعضو إقليم حركة فتح وامين سر المكاتب الحركية الاستاذ محمود سعيد، وممثلي التنظيمات والأحزاب الفلسطينية واللبنانية، وأعضاء من الإقليم ومسؤول القوة المشتركة في منطقة صيدا اللواء محمود العجوري، وقيادة الأمن الوطني وأعضاء قيادة منطقة صيدا، وأمناء سر الشعب والمكاتب الحركية والكشاف والاشبال والاتحادات والنقابات واللجان الشعبية والمؤسسات، وجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني مستشفى الهمشري، وحشد من أبناء مخيمات صيدا.

وسارت المسيرة على وقع الأناشيد الوطنية إلى مقبرة درب السيم، حيث ألقيت كلمات من وحي المناسبة لكل من الرفيق ابو جمال ناصيف ممثل التنظيم الشعبي الناصري، وكلمة منظمة التحرير الفلسطينية وحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" القاها عضو الإقليم وأمين سر المكاتب الحركية الاستاذ محمود سعيد، وذلك بعد قراءة سورة الفاتحة على روح الشهيد القائد الرمز ياسر عرفات وعلى أرواح شهداء فلسطين، حيث أتت الكلمات على مناقبية الشهيد وسيرته النضالية التي نشأت عليها الأجيال وترسخت فكرة رمزًا لكل الأجيال والتي جددت العهد والقسم بالسير قدمًا على خطى الياسر، والتي حاكت معركة طوفان الاقصى البطولية والعدوان المستمر منذ ٣٧ يومًا على غزة والضفة والقدس والأقصى بدعم أمريكي وأوروبي وصمت دولي وعربي مما جعل دماء أطفالنا ونسائنا وشيوخنا مباح أمام الهجمات البربرية التي يتعرض لها أهلنا في غزة وراح ضحيتها أكثر من أربعون الف من الشهداء والجرحى جلّهم من الأطفال والنساء والشيوخ والمسعفين والأطباء والصحفين، والتي اشادت بروح الوحدة التي تجلت في الميدان، والذين طالبوا فيها أن تتجلى في كافة الأطر من أجل مشروع وطني جامع مجددين العهد والقسم بالاستمرار بالنضال والمقاومة حتى النصر والتحرير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف. ثم وضع إكليل من الزهور على ضريح النصب التذكاري مع قراءة سورة الفاتحة على صاحب الذكرى.

   

اخر الاخبار