العالم الإسلامي المتفرج بامتياز !! بقلم جعفرقرعوني
تاريخ النشر : 05-12-2023 12
كم من ألوف الضحايا الأبرياء نحتاج أكثر مما سقط؟ ألا يكفي عشرون الف؟ ما عدا من هم تحت الركام؟ كم من الجرحى والمعاقين والأيتام والمشردين؟
أي جريمة صهيونية أميركية أكبر مم اقترف المجرمون يجب أن نتجرع قبل أن نرى من يهب ويقول:
طاب الموت يا مسلمين؟
من المضحك المبكي أن أسمع أن صمود المقاوم الفلسطيني واستماتته في التضحية من أجل شرفه يستعمل كمبرر للتنصل والاختباء من قبل المتفرجين والمنظرين والثرثارين على الفضائيات، والمتشمسين في المظاهرات التي تنتهي في المقاهي وأمام التلفزيونات...
هل يعقل أن لبنان، هذا الوطن الصغير جدا يكاد يكون الوحيد الذي يضحي لدفع الجريمة الصهيونية الأمريكية القذرة ؟
منذ الأسبوع الأول، فهم العدو أن الحبل طويل وأن لا أمل بأن يواجهه أحد إلا بالكلام. فلو أن العالم الإسلامي وقف بتأهب حقيقي، بعد ألف شهيد، أو بعد أسبوع، لحسب العدو ألف حساب.
ولا نرى الا المهازل....
نرى أردوغان مثلا!! يريد أن يحاكم نتنياهو !!! نكتة أم استهبال واستخفاف بالعقول؟
وكل من يتبجح ....
وهذا déjà vu رأيناه من قبل، سنة 2006 عندما ترك لبنان وحيدا...
عيب يا مسلمين فالتاريخ لن يرحمكم....
لقد كان لنا نبي وأئمة قدوة في القيادة وكانوا في مقدمة الجيش في المعركة ... أين أنتم منهم؟
أم أن الدين فولكلور فقط؟
اقرؤا خطبة الجهاد للإمام علي عليه السلام... من تركه رغبة عنه ألبسه الله ثوب الذل وشملة البلاء، وديث بالصغار والقماءة وضرب على قلبه بالاسداد.
لك الله يا فلسطين....

جعفرقرعوني

   

اخر الاخبار