الذكرى السنوية للمواجهات في القرى السبع 1984/12/13 .. بقلم المهندس صدر داوود
تاريخ النشر : 14-12-2023 12
١٣/١٢/١٩٨٤ يوم مشهود في تاريخ الجنوب في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي يُحكى ان مجلس وزراء العدو الاسرائيلي اجتمع يومها واتخد قرارًا بسحق المقاومة فحضّر لعملية كبيرة وكان قِوامها ما يزيد عن عشرة الاف جندي وألف دبابة وناقلة جند وعشرات الطائرات المروحية واطلقوا على العملية اسم طحن عظام المقاومين واعادة احتلال القرى السبع التي قد اصبحت عصية على الاحتلال وبدأت العملية فجر يوم الثالث عشر من شهر كانون الاول في العام ١٩٨٤ واستهدفت العملية القرى التالية معركة ،بدياس،برج رحال،طورا،يانوح ،ديرقانون والعباسية في الوقت نفسه كي لا يتمكن المقاومون من التنقّل من بلدة الى اخرى وبدأت العملية فكان الجو عاصفا وماطرا وبدأت المواجهات بين الاهالي وجنود الاحتلال بعنصريتهم ورصاصهم الحاقد فكانت مواجهاتٍ بطولية ....يحكى ان إمرأة جنوبية طعنت جنديا اسرائيليا بسكين غرزته في صدره وإمرأة اخرى قذفت بابنها جنود الاحتلال واخرى قطعت الطريق بجسدها امام الدبابات كي لا يتمكنوا من العبور والزيت المغلي كان السلاح الاقوى الذي يحرق كيدهم....

والحجر ينطلق فيأخد مداه ليستقر على رؤوس الجنود و مع كل هذا السلاح المتواضع أصروا وثبتوا على المقاومة لان الامام الصدر يقول اذا التقيتم بالعدو الاسرائيلي قاتلوه باسنانكم واظافركم وسلاحكم مهما كان وضيعاً فأستمرت المواجهات اكثر من اثنتا عشر ساعة لم يتمكن العدو من كسر شوكة المقاومة التى انتصرت باستشهاد عايدة نصرالله ومنى ونجاة شور وبقيت القرى السبع عصية على الاحتلال وقال يومها الشهيد القائد داوود ولى زمن ... الحجارة وسنواجه الرصاص بالرصاص ١٣/١٢ لم يكمن يوماً عادياً في تاريخ الجنوب والجنوبيين انما اسس لزمن الانتصار والتحرير وانتفاضة الحجارة في فلسطين فهل نتذكر هذا التاريخ المجيد ان اسرائيل وجيشها هزم في هذه القرى بارادة الايمان وكسرت مقولة الجيش الذي لا يقهر وان عين الجنوب قاومت المخرز الاسرائيلي

في هذا اليوم نقول بعد عملية طوفان الاقصى والصمود الاسطوري للمقاومة والشعب الفلسطيني في مواجهة قل نظيرها في التاريخ ان تحقيق النصر بات حتمي وان هذا الكيان الى زوال …
لان حتمية التاريخ لا يمكن لاحتلال مهما كانت قوته وجبروته ان يهزم مقاومة

صدر داوود
في 13/12/2023

   

اخر الاخبار