'كيان الاحتلال' يهدد .. و'المقاومة ' تحتفظ بالمفاجآت .. | وفاء بيضون
تاريخ النشر : 21-12-2023 12
كتبت الإعلامية وفاء بيضون

لم يكن كلام يوآف غالانت وزير دفاع حرب العدو الإسرائيلي مجرد رسالة تنطوي على أبعاد داخلية وأخرى خارجية. فعندما يقول غالانت أن كيانه سيعيد الشمال الفلسطيني إلى طبيعته السابقة بالتفاوض أو الحل العسكري ، فإنما يرمي من خلال ذلك إلى الاعتراف الواضح لمدى التأثير التي تحدثه عمليات المقاومة الإسلامية ضد جيش الاحتلال على طول الحدود مع فلسطين المحتلة .

ففي رسالة غالانت الداخلية نوع من رفع معنويات جنوده ومستوطنيه على حد سواء بعد تطوير المقاومة بالتدرج لجرعات الرد والاستهداف وليس اخرها ما حصل منذ يومين في وادي هونين المحتلة (مارغليوت) في عملية بالغة الدقة والتكتيك باستهداف إحدى القواعد المستحدثة لجيش الاحتلال بواسطة مسيرة انقضاضية مفخخة أدت إلى مقتل وجرح عدد كبير من جنود الوحدة المتمركزة باعتراف الاحتلال نفسه .

أضف إلى ذلك إدراج أهداف لم يكن الاحتلال يحسب استهدافها مثل ( إيفن مناحم ) غرب سعسع ومنصتي صواريخ قبة حديدية شرق مستعمرة كابري . وهذا إن دل فإنه يدل على مدى قوة الرصد والمتابعة واختيار المكان والأسلحة المناسبة في عمليات المقاومة .

وأما في الرسالة الخارجية " لغالانت " فإنه يحاول تمرير إشارات للمجتمع الدولي المؤثر في مجريات المواجهة بضرورة فصل الجبهتين أي غزة والجنوب في وقت بدا فيه مربكاً وعاجزاً عن تقديم أي إنجاز في غزة أو ردع مزعوم في جنوب لبنان رغم تجاوزه قواعد الاشتباك والقرار 1701 واستتباعها برسائل غير مباشرة إلى لبنان أنه ما زال ضمن الثلاثة كيلو مترات في المواجهة العسكرية خشية الرد الرادع من قبل المقاومة .

أما من جانب المقاومة والتي ما زالت تتعاطى بنسبة لا تتجاوز 5% من قوتها الحقيقية على المستوى الصاروخي فهي بدت وكأنها تتعامل مع الاحتلال على طريقة الدلفري والوجبات المطلوبة حتى الآن فيما الوجبة الكبرى وهي عناصر المفاجأة والصدم لم يحن وقتها بعد وهذا ما يخشاه الاحتلال ويتوجس حصوله .

من هنا يبدأ الحديث عن مرحلة الحل المطلوب اسرائيليا وعناصر تعطيله على الحافة اللبنانية الفلسطينية لذلك يبدو واضحاً منذ اليوم الأول أن رئيس وزراء كيان الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يتوق ويعمل بكل جهد لتوسيع نطاق الحرب وعدم حصرها بغزة أو بالأراضي الفلسطينية، بل لتشمل المنطقة بأسرها.

هذا الواقع بدأ يفقد زخمه بفعل المجازر التي ارتكبتها، ولا تزال ترتكبها، القوات الاسرائيليّة في غزة بحق المدنيين من نساء وأطفال على وجه الخصوص، والمخاوف التي تحيط بالدول الغربية وفي مقدّمها الولايات المتحدة حول التداعيات والنتائج البالغة السلبية على هذه الدول من الدخول في حرب على نطاق واسع، لن تكون إسرائيل بمنأى عن ضحاياها وما طرح في الساعات الماضية على أنه الحل في ما خص الوضع على الحدود اللبنانيّة واختصاره أن القوات الفرنسيّة تتولى التواجد على الحدود اللبنانيّة، فيما تتولى المهمّة نفسها قوات أميركية على الناحية الأخرى من الحدود، وتصبح المنطقة إلى ما بعد جنوب الليطاني خالية من السلاح ما عدا سلاح الجيش اللبناني، فيما تتشارك المؤسسة العسكريّة اللبنانيّة مهام المراقبة مع عناصر من "حزب الله".

هذا السيناريو تم طرحه، وفق ما يدور في الصالونات السياسية، على أنه جس للنبض، ويمكن أن يكون مجرد محاولة جدّية لايجاد أرضية مشتركة يمكن التفاهم عليها للوصول إلى تسوية ما، لأن هذا الاقتراح كما هو لا يمكن تطبيقه لأن مندرجاته حسب المخططين له، هي مسألة السلاح وحصره بالجيش اللبناني طول المسافة المحددة، وهذا لا يقنع "حزب الله" بسحب السلاح، طالما أن التهديد قائم من جهة وجزء من الأراضي اللبنانية ما زالت محتلة من جهة ثانية، في ظل عدم تمكين الجيش اللبناني من حصوله على سلاح رادع أمام ترسانة العدو العسكرية وهذا الفيتو لا تمارسه أمريكا فقط بل دول غربية وعربية .

من هنا يتبين لكل مراقب أن التهويل بالويل والثبور يعكس حقيقة أن هذا الاحتلال يرفض أي حل يحفظ سيادة الدول من ناحية ومن ناحية ثانية هو يعلم علم اليقين أن المقاومة التي استطاعت بفعل ردعها للاحتلال من إبعاد أكثر من ثمانيين ألف مستوطن من أربع وعشرين مستوطنة باعتراف المتحدث باسم جيش الاحتلال وجعلهم مشردين داخل كيانهم .

إن ما تحتفظ به المقاومة من مفاجآت على كل المستويات العسكرية قد تعيده إلى العصر الحجري قبل أن يعيد لبنان بتهديداته إلى نفس العصر .

   

اخر الاخبار