ارتفاع قياسي للحرارة بسيبيريا
تاريخ النشر : 14-12-2021
سجلت الحرارة في بلدة فيرخويانسك في سيبيريا رقما قياسيا ببلوغها 38 درجة مئوية في حزيران (يونيو) من العام الماضي، وذلك بحسب ما أفادت الوكالة العالمية للأرصاد الجوية "WMO".
وقالت الوكالة اليوم الثلثاء إن درجة الحرارة التي ضربت فيرخويانسك العام الماضي، "جاءت خلال موجة حر طويلة وسط ظروف بلغ متوسطها 10 درجات مئوية فوق المعدل الطبيعي لمعظم فصل الصيف في سيبيريا".
واشار الأمين العام للمنظمة بيتيري تالا الى ان "هذا الرقم الجديد للقطب الشمالي هو واحد من سلسلة الظواهر ... التي تدق ناقوس الخطر بشأن تغير مناخنا".
وتقع فيرخويانسك التي (تعتبر أبرد مناطق روسيا) على بعد حوالي 115 كيلومترًا شمال الدائرة القطبية الشمالية – وباتت بين أسرع المناطق ارتفاعًا في درجات الحرارة في العالم وتتسبب بارتفاع الحرارة الى أكثر من ضعف المتوسط العالمي.
الى ذلك، قالت المنظمة في بيان إن موجة الحر عام 2020 تسببت باشعال حرائق مدمرة وتسببت بخسائر فادحة في البحار ولعبت دورًا رئيسيًا في ظواهر تاريخية العام الماضي كونها واحدة من ثلاثة اعوام تعد الاكثر سخونة على الإطلاق.
وحذرت المنظمة من "حالات تطرّف أكبر في منطقة القطب الشمالي في المستقبل".
وفتحت المنظمة تحقيقات في الظواهر الجوية المتطرفة حيث يتسبب تغير المناخبعواصف وموجات حر لا مثيل لها.


   

اخر الاخبار