ماذا تفعلين عندما يكره طفلك الذهاب إلى المدرسة؟
تاريخ النشر : 14-12-2021
هل يبكي طفلك كل صباح أو يحاول خلق أعذار للغياب عن المدرسة؟ أحياناً يكره الطفل المدرسة لدرجة تظهر عليه علامات المرض مثل آلام البطن أو الرأس أو القيئ، على الرغم من أن صحته جيدة.
إذا كنتِ تعانين من كره طفلك الذهاب إلى المدرسة، فهناك أمور يجب وضعها في الاعتبار، حتى تتعاملي بطريقة صحيحة مع المشكلة.

1- المشاكل الجسدية
ضعي في اعتبارك الصحة العامة لطفلك، فقد يعاني طفلك من مشاكل جسدية غير ظاهرة، مثل الشعور بالإرهاق الشديد، أو الصداع، وهذه المشكلة غالباً ما تكون لسبب صحي، لذا ابدئي بإخضاع طفلك لفحص طبي شامل، من أجل التأكد من أن مشكلته ليست جسدية.

2- المعلم
قد يكره طفلك الذهاب إلى المدرسة بسبب أحد المعلمين الذي يعامله بقسوة أو يعاقبه باستمرار.

لا تسارعي بإلقاء اللوم على المعلم، اطلبي الحديث معه، وافهمي منه شكل التعامل بينه وبين طفلك، وإذا كان السبب هو سلوك طفلك، أخبري المعلم أنكِ سوف تتحدثين مع طفلك بهذا الشأن، واطلبي منه تغيير معاملته مع طفلك.

وطبعاً لا تتجاهلى شكوى المعلم، وتحدثي مع طفلك ليتعامل مع المعلم بطريقة أفضل.
أما إذا كان السبب ليس سلوك طفلك، وظل المعلم يعامله بطريقة تجعله يكره المدرسة، فلا تترددي في الشكوى لإدارة المدرسة.

3- الأصدقاء
اليوم الدراسي يكون طويلاً ومملاً إذا لم يكن لطفلك أصدقاء يشاركهم أنشطته المدرسية واللعب في وقت الراحة.
اسألي طفلك عن أصدقائه المقربين، وإذا لم يكن له أصدقاء، ساعديه على تكوين صداقات تساعده على قضاء وقت جيد في المدرسة، وتزيد حماسته للذهاب كل يوم إلى مدرسته.

4- العمل الأكاديمي
إذا كان طفلك يكافح من أجل مواكبة عمله الأكاديمي، فابحثي عن سبب المشكلة، هل المناهج صعبة على طفلك؟ أم أنه يواجه مشكلة في حل واجباته المدرسية؟
ساعدي طفلك في تنظيم وقته وأفكاره، وضعي له خططاً للمذاكرة وحل الواجبات حتى يتحسّن مستواه الدراسي، ويُقبل على الذهاب إلى المدرسة بحماسة.

5- التنمر
تحدثي مع طفلك عن التنمر، فقد يكون سبب رفضه للذهاب إلى المدرسة هو أنه يتعرض للتنمر، وساعديه على حل مشكلته.

6- المدرسة الخاطئة
كل مدرسة توفر اختيارات مختلفة تلبي احتياجات الأطفال على مختلف شخصياتهم وظروفهم.
تحققي من مدرسة طفلك، وهل هي المدرسة المناسبة له وتلبي احتياجاته؟ أم أنه في المكان الخطأ وعليكِ البحث عن مدرسة أخرى تناسبه؟

   

اخر الاخبار