مكتب المرأة الحركي ينظّم احتفالاً تراثيًا في مخيم الرشيدية دعمًا للتراث الفلسطيني
تاريخ النشر : 26-12-2021
نظّم مكتب المرأة الحركي في شُعبة الرشيدية احتفالاً تراثيًا دعمًا للتراث الوطني الفلسطيني .

وحضر الحفل أعضاء قيادة حركة "فتح" في منطقة صور، وأعضاء شُعبة الرشيدية، وممثلو اتحاد العمال، ومؤسسات المتجمع المحلي، وأعضاء مكتب المرأة الحركي.
كلمة أمينة سر مكتب المرأة الحركي في شعبة الرشيدية جواهر قاسم جاء فيها: "بعد أن سرقت إسرائيل الأرض وهوّدت الأماكن والشوارع ومسميات الأراضي بدأت في تزييف مكونات الشعب الفلسطيني الثقافية والحضارية والتراثية وذلك بسرقة الثوب الفلسطيني والمأكولات الشعبية والدبكة والأغاني الفلسطينية. قبل سنوات قررت حكومة الاحتلال أن يكون زي مضيفات الطيران الإسرائيلي هو الثوب الفلسطيني، وادعت أنه من التراث اليهودي وكانت الردود ضعيفة. وبعدها نظّمت معرضًا للأزياء وكانت بعض الأثواب من الحطة الفلسطينية، وصور القدس. وقبل أيام نظمت إسرائيل احتفالاً لملكة جمال العالم، وتظهر الصور نساء يهوديات وأجنبيات يلبسن الثوب الفلسطيني وجالسات بالثوب يلففن ورق العنب، في صورة تظهر للعالم هذا التراث على أنه يهودي".
وأضافت: "إنّ ما فعلته إسرائيل ليس سرقة التراث فقط، بل روّجت أمام العالم أن هذا تراثها. وكل هؤلاء وعلى مستوى جميع الدول شاهدوا فتاتهم تلبس الثوب الفلسطيني على أنه الزي الإسرائيلي كما روجت إسرائيل. لذا علينا البحث عن طريقة مبتكرة لكي يرى العالم أن هذا الثوب هو تراث فلسطيني". 
وأكّدت أنَّ الحفاظ على ثوبنا التراثي يكون من خلال ارتداء الثوب التراثي في كل المناسبات الاجتماعية والوطنية وفي السفارات ووسائل الإعلام والتشجيع على تعلم الدبكة والفلكلور الفلسطيني والأغاني التراثية القديمة لاطفالنا حتى لا يضيع تراثنا في المستقبل. 
وتخلل الحفل رقصات فلكلورية ودبكة لفرقة حيفا، بالإضافة إلى أغاني وطنية تراثية أداها الحاضرون.

   

اخر الاخبار