خالي الحبيب لن نقول لك وداعاً بل إلى اللقاء.... بقلم يوسف قشور
تاريخ النشر : 13-01-2022
الحاج حسين أسعد قشور "أبو علي" (1945-2022).
خالي الحبيب لن نقول لك وداعاً بل إلى اللقاء....
خالي ذاك رجل الذي أدخل السعادة إلى قلوب أهل مدينته صور وسیبقی إسمه يتردد على مر السنين...

لقد غادر هذه الدنيا الفانية إلى دار الخلد الباقية، باذن الله، بعد حياة كريمة، قضاها في خدمة اسرته واعمال الخير وخدمة الدين ثم أهل مدينته و الجوار. كان رحمه الله رجل فاضل كبير المكانة، وَقُورا، ومثالاً يحتذى به في الكرم والجود والنبل والتواضع والوفاء وسمو الأخلاق، وغيرها الكثير من الشمائل والصفات الحميدة. كما كان، رحمه الله، محترماً ويفرض احترامه وتقديره على جميع معارفه ومحبيه.
عشت طيبا للقلب لينا معطاءً حكيماً صلباً عصياً على الكسر.
عاشت فينا روحك الطاهرة وعزاؤنا انك مت موت الفائز بالجنة المنتصر.
عشت طيبا للذكر وها نحن نودعك بمزيد من العزة والكرامة والفخر.
فقد فقدنا إنساناً بمعنى الكلمة، رحيماً، حنوناً، وعطوفاً. كما انه يتصف بتجسيد صلة الرحم بشكل كبير.
بفقدانك يا خال فقدنا أباً وفياً عزيزاً وغالياً، وسوف تبقى حاضراً في قلبي وقلوب محبيك وإن غبت عنا.

الحمد لله الذي له ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى. الحمد لله في السراء والضراء، الحمد لله الذي جعل الموت حقا، وجعل الصبر على البلاء رفعة في الدنيا، وعظّم أجره في الآخرة… والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

بقلم يوسف قشور

   

اخر الاخبار