معاهد سيدة نساء العالمين الثقافية تفتتح القسم الثاني
تاريخ النشر : 03-02-2022
برعاية مسؤول منطقة الجنوب الأولى في حزب الله الحاج عبد الله ناصر، وفي أجواء ولادة السيدة فاطمة الزهراء (ع)، افتتحت معاهد سيدة نساء العالمين عليها السّلام الثقافية في المنطقة الأولى، القسم الثاني من معهد الشهيد الثاني ببلدة طلوسة الجنوبية، بحضور مديرة المعاهد في المنطقة فاطمة الرضا، وعدد من رجال الدين، وفعاليات وشخصيات، وحشد من الأخوات.

وبعد تلاوة آيات بينات من القرآن الكريم، تحدث ناصر فشدد على ضرورة أن نكون بمستوى المرحلة نعيشها اليوم، وأن يتحمل كل إنسان المسؤولية من موقعه ووظيفته، لنواجه سوياً الهجمة السياسية والاقتصادية والثقافية التي تشن علينا.

ولفت ناصر إلى أننا اليوم لا نتعرض لهجمة سياسية واقتصادية فحسب، وإنما نتعرض لهجمة ثقافية على مستوى الوعي والبصيرة والفهم، فأعداؤنا يعملون لضرب القيم التي نسير عليها، فضلاً عن التشكيك والتيئيس من المستقبل، وبالتالي علينا أن نكون جاهزين لمواجهة مثل هذه الحروب، لا سيما وأن مجتمعنا اليوم هو من أقوى المجتمعات في أي زمن من الأزمنة على مستوى المواجهة وتحمل المسؤولية، ولكن علينا أن نبقى إلى جانبه.

وشدد ناصر على ضرورة العمل من أجل المحافظة على المقاومة التي هي مصدر عزتنا وقوتنا، لا سيما وأنه من خلالها واجهنا الأعداء، وانتصرنا عليهم، وحققنا تحرير الأرض، وحافظنا على وطننا.

وفي ما يتعلق بالانتخابات النيابية، أوضح ناصر أن العملية الانتخابية بالنسبة إلينا لا تتعلق باختيار أشخاص وإيصالهم إلى الندوة البرلمانية، بقدر ما هي مشروع ورسالة مكمّلة لمشروع المقاومة، مشدداً على ضرورة أن نكون جميعاً حاضرين في هذا الاستحقاق الانتخابي، لنسجل رسالة ونقول، إن شعب المقاومة كان ولا يزال مع خيارات المقاومة ودماء الشهداء، وأننا سنبقى على هذا النهج مهما بلغت التضحيات.

ورأى ناصر أن حزب القوات اللبنانية لم يجري أي مراجعة تاريخية لمشروعه السابق، وما هي الأخطاء التي ارتكبها في الحرب الداخلية اللبنانية حتى يعيد التصحيح، وهذا يعني أن هذا الحزب ما زال كما هو، يعمل بنفس الطريقة والعقلية الإجرامية، فهو يريد أن يواجه مشروع المقاومة الذي حرر البلد، وحافظ على سيادته، وحماه من العدو الإسرائيلي الذي وصل إلى قصر بعبدا، ومن العدو التكفيري والإرهابي الذي جاؤوا به هم إلى حدود لبنان.

ترمس
بدوره إمام بلدة طلوسة الشيخ أمين ترمس أوضح أن الهدف الأساس لهذه المعاهد هو تدريس العلوم الإسلامية وامتلاك رؤية واضحة عنها, وتحصيل الثبات الفكري, وصولاً إلى امتلاك القدرة على التخصص في العلوم الإسلامية, والمساهمة في تبليغ الإسلام والدفاع عنه برد الشبهات عبر سلسلة من البرامج.

وفي الختام، قص ناصر والحضور شريط افتتاح القسم الثاني من معهد الشهيد الثاني، وجالوا في أرجائه، مطلعين على صفوفه التعليمية ومحتوياتها.

   

اخر الاخبار