الشيخ البغدادي: ارتحال المرجع الديني الشيخ الصافي الگلبايگاني خسارة عظيمة لا يمكن تعويضها
تاريخ النشر : 04-02-2022
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
*"الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ"*
صَدَقَ اللهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

إنّ نبأ رحيل سماحةآية الله العظمى الشيخ لطف الله صافي الگلبايگاني فاجعة كبرى، وخسارة عظيمة لايمكن تعويضها؛ ففقدانُ عالمٍ قضى عشرات السنين في تحصيل العلوم وتدريسها، والتمحيص والتدقيق في خصائصها، أمر لايمكن تصوره بهذه البساطة.
إنّ المقدس الشيخ الگلبايگاني كان أحد أركان الحوزة العلمية الشريفة في قم المقدسة، التي شيّد أركانها المرجع الديني الشيخ عبد الكريم الحائري اليزدي، وجاءت مرجعية آية الله العظمى السيد حسين البروجوردي لتثبّت هذه الحاضرة العلمية من خلال توليد الطاقات العلمية وتخريج عشرات المجتهدين والمراجع ومنهم مرجعنا الراحل، الذي درس مدةً طويلة على السيد البروجردي، وتصدى بدوره للتدريس والتصنيف والقيام بالوظائف الدينية، مّما جعل هذه الحوزة الشريفة إحدى الحواضر العلمية التي يُشدّ إليها الرحال، والتي من رحمها خرجت الثورة الإسلامية المباركة بقيادة الإمام الخميني( طاب ثراه)، ومساندة أركان الحوزة وطلابها في هذه الثورة.
ولولا هذه الجهود المباركة لما كنا على ما نحن عليه اليوم من أمنٍ وطمأنينة، متطلّعين إلى مستقبلٍ زاهر بمباركة وإشراف مولانا صاحب العصر والزمان (عج)، الذي هو صاحب هذه الدولة والحوزة الشريفة.
أسأل الله تعالى لمولانا الراحل الكبير علوّ الدرجات، ولذويه الصبر والسلوان، وأن يعوّض علينا هذه الخسارة الكبيرة بطول عمر مراجعنا العظام (حفظهم المولى)، ولاسيّما قائد الثورة الإسلامية الإمام السيد علي الخامنئي (دام ظله).

*وإنا لله وإنا إليه راجعون*

الشيخ حسن البغدادي العاملي
مسؤول إحياء تراث علماء جبل عامل في حزب الله.

   

اخر الاخبار