هبة من تركيا للبنان.. فماذا تحتوي؟
تاريخ النشر : 26-03-2022
وصلت" الدفعة الثانية" من المساعدات التي قدمتها الدولة التركية الى حوض مرفأ طرابلس محملة ب266 طنا من المواد الغذائية المختلفة، وهي عبارة عن هبة مقدمة من الدولة التركية الى وزارة الداخلية، وسيتم توزيعها على الأجهزة الأمنية العاملة ضمن وزارة الداخلية من قوى أمن داخلي وأمن عام وأمن دولة ودفاع مدني.
وكان في استقبالها السفير التركي باريش اولوسوي، الأمين العام للهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير، القائم بمهام مفتي طرابلس والشمال الشيخ محمد إمام، الخوري جوزيف خبش ممثلا راعي أبرشية طرابلس المارونية المطران يوسف سويف، المدير العام لوزارة النقل مدير مرفأ طرابلس الدكتور أحمد تامر، رئيس العمال في المرفأ احمد السعيد، وعدد من الوكلاء البحريين والجمركيين وموظفين في ادارة المرفأ بالاضافة الى مخلص البضائع عمر معاليقي
وألقيت كلمات بالمناسبة، استهلها تامر بالترحيب بالجميع في مرفأ طرابلس، "المدينة التي لطالما أحب أهلها تركيا وشعبها، وهذا المرفأ لم يكن للمرة الاولى ممرا او مقصدا للمساعدات التركية، بل هو مقصد دائم من قبل الدولة التركية لتقديم المساعدات التركية من سيارة الاطفاء التي قدمت سابقا، إلى المساعدات الطبية التي قدمت لمواجهة أزمة كورونا، وبالتالي هذا المرفأ يعتبر محط اهتمام تركيا ناهيك عن المساعدات التي قدمت لطرابلس بكل محبة ، وكما نعلم تاريخيا، الاتراك والمماليك مع اشقائنا المصريين قاموا بتحرير هذه المدينة من الاعداء الصليبيين، وبالتالي هناك تاريخ طويل ولطالما كان الاتراك درعا حاميا لهذه الامة".
أضاف: "من هنا ومن هذه المدينة نتطلع لتركيا على أنها الدولة الشقيقة والاب والام مثل كل الدول الشقيقة العربية بالنسبة لنا. لذلك، عندما يأتي الصديق العزيز السفير التركي الى طرابلس فهو يأتي الى منزله وزيارته لهذا المرفأ هي بمثابة زيارته لمرفأ اسطنبول او أزمير، ونرحب به وبجميع اشقائنا من السائقين الاتراك في مرفأ طرابلس الذين نعتبرهم اخوة لنا وهم جزء مهم من عائلة مرفأ طرابلس وهم يشاركوننا افراحنا واتراحنا، ونحن نهتم بهم كما نهتم بإخوتنا اللبنانيين".

   

اخر الاخبار