صرت عم فكر علِّم بنتي حمل السلاح والدفاع عن النفس قبل كل شي بهالبلد!! بقلم الإعلامية مريم كمال زين الدين
تاريخ النشر : 28-03-2022
لأن لو عايشين بغابة كنا عادي ما منخاف هلقد منكون قادرين نميز بين الشرس والأليف، بس كيف ممكن نميز بين بشر متلنا بيحملوا عقل وقلب ووجوه لطيفة!! كيف بعد رح نسترجي نطلع من بيوتنا بدون خوف وبلا ما نتأكد كل شوي إنو السيارة مقفلة؟

المسؤول الأول عن الخوف والرعب والإجرام والفلتان اللي عم نعيشه هو القضاء المستهتر. لو بس مرة وحدة بتعدموا القاتل وبتقطعو ايد السارق ما عاد بيتجرأ حدا عهيك أفعال. بس طالما ما في رادع للإجرام من شو المجرم بدو يخاف؟ ولمين بدو يحسب حساب؟

لما قاضية بتلاقي انو اختفاء ٤ نساء مش بالأمر المهم وبتسكر القضية باعتقاد منها إنهم فلوا بإرادتهم الشخصية. ولما من أول السنة لليوم بيختفي أكتر من ٢٠ شخص وما حدا بحرك ساكن، تاركين الأهل يخبطوا بمصايبهم لوحدن وبعده لهلأ مصيرهم مجهول.

لوين رايحين بعد؟ شو بعد في؟ اذا أرواحنا هلقد رخيصة شو الغالي بالنسبة إلكن؟

   

اخر الاخبار