باسيل: هذا ما فعله جعجع بعهد الرئيس عون
تاريخ النشر : 11-04-2022
رئيس التيار الوطني الحرّ النائب جبران باسيل: لا اتعاطى بالسياسة من الزاوية الشخصية ولم اكن يوما الا المحبة لفرنجية.

وتابع: لا شيء يمنع التعاون السياسي مع فرنجية بعد الانتخابات واصلا لم يكن يجب ان يكون هناك خلاف فلا سبب للحدية والنفور، نفس الاستعداد الذي ابديته في الاعلام منذ البداية للقاء فرنجية ابديته مرارا للقاء جعجع فلا عقدة لدي للقاء اي كان وليسأل الآخرون عن موقفهم، هذا اللقاء مع فرنجية لا ثمن او اجندا سياسية له بل يرد الامور الى مكانها الطبيعي.

واضاف في مقابلة مع برنامج صوت الناس: هناك تفاصيل مهمة غائبة عن الصيغة الحالية للكابيتل كونترول ونحن لا نريد تهشيل الأموال الواردة إلى لبنان بل العكس.

واضاف: موضوع التصويت لبري في رئاسة المجلس لم يبحث معنا وهو غير مطروح وانا لم اصوت لبري في المرة السابقة ولا ارى موجبا هذه المرة ونحن اناس غير مقفلين بل نحترم الناحية الميثاقية ولذلك تركنا الحرية لأعضاء التكتل في المرة الماضية، لم يعد البعض في مرحلة دفع ثمن الصوت بل ثمن دخول المرشح في لائحة.

في موضوع العقوبات الاميركية لست قادرا على تغطية نفقات مكتب محاماة في الولايات المتحدة لكن اتابع الامر بسلوك الطريق الاداري مع محامين محليين.

واقعنا الميثاقي والدستوري يفرض علينا حكومات تمثل الاكثريات الطائفية وبالتالي حكومة تعكس المجلس النيابي ولذلك ندعو الى تنوّع داخل كلّ طائفة حتى لا تقصي حكومات الاكثرية والاقلية ايّا من الطوائف.

واضاف: المسؤولية علينا كلبنانيين اننا لم نتمكن من فصل السياسة عن شؤون الناس.

واكد على ان اقتراح قانون استعادة الاموال المحوّلة لا يزال في اللجان المشتركة لأنهم لا يريدون تمرير القانون.

واشار باسيل الى ان، سمير جعجع نجح بإفشال عهد الرئيس عون وهو يتباهى بذلك.

وعن اجراء الانتخابات قال: لم يحدثوا 17 تشرين وما تبعها وكل التمويل الذي صرفوه في سبيل اضعافنا حتى لا يقيموا انتخابات... وسطوة المال اقوى من سطوة السلاح، نحن متحالفون انتخابيا مع حزب الله ولم يحصل اي حديث سياسي او انتخابي مع الرئيس بري وهناك حاجة مشتركة بيننا وحزب الله ادت الى لوائح واحدة مع مرشحين من حركة امل وكل واحد يذهب في طريقه بعد الانتخابات.

الاخرون يكذبون على الناس بمبدئية التحالفات اما نحن فنصارحهم فلو لم ندخل اللوائح لكانت المقاعد المسيحية التي قدمنا لها مرشحين من قبلنا انتخبت بأصوات الثنائي.

وقال: أيها الناخب اللبناني إذا صدقت ما يقولونه لك "إنو ما فيك تعمل شي، عن جد ما رح تقدر تعمل شي" أما إذا صدقت أنه يمكنك التغيير يمكننا التغيير سوياً وإنقاذ لبنان.

واقعنا الميثاقي والدستوري يفرض علينا حكومات تمثل الاكثريات الطائفية وبالتالي حكومة تعكس المجلس النيابي ولذلك ندعو الى تنوّع داخل كلّ طائفة حتى لا تقصي حكومات الاكثرية والاقلية ايّا من الطوائف.

وتابع باسيل: المسؤولية علينا كلبنانيين اننا لم نتمكن من فصل السياسة عن شؤون الناس.

واضاف: هل صدقتم كذبة سامي الجميل بأنه لم يكن يريد المشاركة في اولى حكومات العهد؟ كان يريد ذلك لكن كان يطالب بحقيبة لألبير كوستانيان وليس فقط وزارة دولة، نا نتفاوض مع سامي الجميل لينتخب الكتائب الرئيس عون وهناك مشروع اتفاق مكتوب ووقع الخلاف لأنه كان يريد من العماد عون ان يزور الصيفي لا ان يلتقي الرئيس امين الجميل في بكفيا قبل الانتخاب وهناك اشخاص من قبلنا عملوا على الموضوع منهم الوزير بو صعب واشخاص من الكتائب بعضهم تركوا الحزب، اخبرت سامي الجميل اننا ذاهبون للاتفاق مع القوات على انتخاب الرئيس عون لكنه ربما لم يصدق.


وعن تفاهم معراب قال: عملت مشكل" في مرحلة تفاهم معراب لأن جعجع كان يريد اقصاء الكتائب والمردة عن الحكومات والاكتفاء بالتيار والقوات وهذا ما كنت ارفضه.

جعجع كان يعترض على تمثيل الكتائب في الحكومة لكني اصريت عن قناعة واقتنع الحريري، وكنت في زيارة له لبيت الوسط عندما اتصل بسامي وتحدث معه، فأجاب الجميل بأنهم يشاركون اذا لم تقتصر حصتهم على وزارة دولة، ثم اتصلت بالوزير بو صعب لمواصلة السعي... واليوم هم يكذبون على الناس.

واكد باسيل على انه لم يحصل اتفاق مسبق مع ميقاتي على رئاسة الحكومة المقبلة وبالنسبة لنا يجب احترام الواقع التمثيلي السني بعد الانتخابات في رئاسة الحكومة والوزراء فالموضوع الميثاقي وتصحيح الخلل يجب اعطاؤه اولوية قصوى وانا لا اتحدث عن مصلحة انتخابية بل بناء على ما يمليه علينا ضميرنا الوطني.

نحن اصحاب نظرية التوازن في البلد ونحن كمسيحيين لا نستطيع ان نحتمل شعور الطائفة السنية بالضعف والوهن ولهذا قلت سابقا اننا في حالة تضامن كامل معهم فالبلد لا يبنى الا على التوازن.

   

اخر الاخبار