السيـــــد نصــــر الله: على ماذا يستند لبنان لإخراج ثروته من الغاز والنفط؟ على الحق؟ الحق في هذا الزمن بدون قوة لا يؤخذ به.... ولسنا خائفين من مناورات العدو الاسرائيلي الاوهن من بيت العنكبوت
تاريخ النشر : 09-05-2022
"كلمة السيد نصر الله خلال المهرجان الإنتخابي الكبير في صور والنبطية

- نشكر الحاضرين في النبطية وصور والذين قدموا من قرى جبل عامل وكل المدن والبلدات ليعبروا عن صدقهم ووفائهم وإخلاصهم وعظيم حضورهم ومقاومتهم وانتصارهم
- أتوجه بالتعزية بالعلامة الكبير السيد محمد ترحيني من أهله وأهالي بلدة عبا وإلى العلماء والحوزات العلمية وقد كان ناصرًا للمقاومة بقلمه ومواقفه
- عندما رأيت هذا المشهد كنت أتمنى أن أكون بينكم وأخاطبكم مباشرة
- بعض القوى السياسية أخذت من سلاح المقاومة عنوانًا للمعركة الانتخابية الحالية ولم يلتفتوا لهموم الناس من أموال المودعين وغيرها
على اللبنانيين أن يعرفوا أن من يدعو اليوم لنزع سلاح المقاومة والتخلص من حزب الله وحلفائه أنهم يتجاهلون ما عاشه الجنوب وما عاناه أهل الجنوب من الكيان الصهيوني المؤقت
- عندما دعا الرئيس بري لطاولة الحوار ولبينا الدعوة حين تطرقنا للاستراتيجية الدفاعية قال أحدهم أنَّ "إسرائيل" لم تعتد على لبنان
- في مثل هذه الأيام في العام 48 دخل العدو الصهيوني إلى القرى الجنوبية ويستبيح الأراضي ويروّع الأهالي
- الإمام السيد عبد الحسين شرف الدين أرسل رسالته المعرفة لرئيس الجمهورية لحماية الجنوبيين حتى لا يُهجّروا ولكي لا يتحول الجنوب إلى فلسطين ثانية
- معاناة أهالي الجنوب بدأت منذ احتلال الكيان الصهيوني لفلسطين ومن يقول أن الاعتداءات الإسرائيلية هي رد على عمليات المقاومة نقول له أنَّه حتى الستينات لم يكن هناك عمليات
- من ينكر ذلك لا ينظر إلى "إسرائيل" على أنها عدو ولا يعتبر أنَّ لها أطماع بغاز ونفط ومياه لبنان

- الإمام السيد موسى الصدر أسس وخطّط للمقاومة ومنذ وصوله إلى لبنان طالب الدولة اللبنانية بحماية الجنوب من الاعتداءات الإسرائيلية
- الإمام الصدر طالب الدولة فقط لتدريب شباب الجنوب ليدافعوا عن أرضهم طوال عشر سنوات ولكن بسبب اهمالهم لم يلتفتوا له ولذلك لجأ لخيار المقاومة المسلحة نتيجة تخلي الدولة واللبنانية والدول العربية عن الجنوب
- ليفهم من يريد نزع سلاح المقاومة أي مقاومة هذه، و"فشروا" أن ينزعوا سلاح المقاومة- الإمام الصدر اعتبر أنَّ التدريب على السلاح واجب كتعلم الصلاة واقتناؤه واجب كاقتناء القرآن وكان الإمام قد تدرّب على السلاح ووضعه في منزله
- الإمام الصدر أكَّد أنَّ الدفاع عن النفس والكرامة جزء من قرار الإنسان ولا يحتاج إذنًا من الدولة وكان أول المطالبين بإزالة "إسرائيل" من الوجود
- الإمام الصدر أكَّد أنّه يريد الجنوب صخرة منيعة تتحطم عليها أحلام "إسرائيل" تكون نواة تحرير فلسطين وطليعة المحاربين لـ"إسرائيل" ونريد الجنوب متمسكًا بلبان ومرتبطًا بهذه الأمة
- الإمام الصدر أكَّد أنَّ عيشنا من دون القدس موت وذل وعندما يتخلى الإنسان المسلم أو المسيحي عن القدس يعني أنَّه يخرج عن دينه
- علماؤنا وقادتنا كان خيارهم الدولة وأن يقاتلوا تحت رايتها ولكن الدولة هي من كانت تدير ظهرها للجنوب وأهله
- من يطالب اليوم بإلغاء المقاومة يتجاهلون ويتنكرون لكل إنجازاتها الوطنية والقومية وإنجازاتها الأعظم في تاريخ لبنان وهو تحرير كافة الأراضي اللبنانية المحتلة
- المقاومة وحدها بكل فصائلها حررت كامل الأراضي اللبنانية المحتلة وحررت الأسرى بكرامة وعز
- المقاومة بتحرير لبنان حطَّمت صورة "إسرائيل" العظمى وهي لا تستطيع أن تبقى في لبنان وهو الأضعف بين بلدان الطوق كيف لها أن تحتل سوريا ومصر
- المقاومة أعادت للبنان ودول المنطقة الثفة بالنفس والإيمان بالقدرة على التحرير وهذا صُنع بالدماء
- المقاومة تقوم بأمر أهم من التحرير وهو حماية كل لبنان من الأطماع والعدوان الإسرائيلي وهي من تصنع توازن الردع مع العدو وهي من صنعت الأمان لأهالي القرى الأمامية بكل أطيافهم

- إذا تخلى الناس عن المقاومة وتخلت المقاومة عن سلاحها كما يُطالب فمن يحمي الناس؟
- الذين يطالبون بنزع سلاح المقاومة حين تسألهم عن البديل لا يقدمون لك بديلًا وليس لديهم سوى سلموا سلاحكم للدولة بينما نحن قدمنا استراتيجية دفاعية على مدى سنوات
- على طاولة الحوار قدمت استراتيجية دفاعية وحين طالبهم الرئيس بري بالرد عليها طلبوا رفع الجلسة ومن حينها لم يجاوبوا
- حين دعا الرئيس عون لطاولة حوار وكان ضمن بنودها الاستراتيجية الدفاعية قاطَعوا من يرديون نزع السلاح
- نحن جاهزون لمناقشة استراتيجية دفاعية وطنية لأننا أصحاب حجة ودليل ومن يهرب فهو في موضع ضعف
- الذين يدعون لنزع سلاح المقاومة من حيث يعلمون أو لا يعلمون يريدون أن يصبح لبنان مكشوفًا للعدو برًا وبحرًا وجوًا
- هل يجرؤ طيران العدو ان يقصف داخل لبنان؟ فليجاوبوا لماذا لا يستطيع؟ قرارات دولية مجلس أمن؟ وحدها المقاومة من تمنع العدو وهم يرديدون أن يخسر لبنان نقطة قوته
- أقول للدولة اللبنانية أمامكم فرصة ذهبية وبعد أزمة أوكرانيا أوروبا تبحث عن موارد مختلة وسنجد من يشتري منا
- أقول للدولة اللبنانية وللشعب اللبناني أن لديكم مقاومة قوية تستطيع أن تقول للعدو الذي ينقّب في المناطق المتنازع عليها أنَّه في حال منعنم لبنان عن التنقيب سنمنعكم ولن تجرأ شركة عن القدوم إلى المناطق المتنازع عليها إذا أصدر حزب الله بيانًا
- على ماذا يستند لبنان لإخراج ثروته من الغاز والنفط؟ على الحق؟ الحق في هذا الزمن بدون قوة لا يؤخذ به
- الولايات المتحدة أبدت اهتمامها بترسيم الحدود والمفاوضات ليس حرصًا على لبنان بل لأنهم يعلمون أنَّ في لبنان مقاومة قادرة على مجابهة "إسرائيل" وهم يرديون حفظ مصلحة الكيان الصهيوني
- الذين يطالبون بنزع سلاح المقاومة يريد تقديم اعتمادات لدى الأميركي ولكن هل ستكتفِ الولايات المتحدة بذلك؟؟ بل سيطلبون منكم الاعتراف بـ"إسرائيل" والتطبيع معها وتوطين الفلسطينيين في لبنان
- البعض يقول أنَّ نزع سلاح المقاومة سيحل أزمتنا الاقتصادية، ولنسلم جدلًا أنّنا سلمنا السلاح ورضخنا للمطالب كيف سنحل الأزمة؟؟ هذه مصر والأردن والسلطة الفلسطينية هل يعيشون رخاءً اقتصاديًا؟؟
- كان الهدف في حرب تموز العسكرية إلغاء المقاومة وهذه المطالب هي نفسها اليوم تُطرح في الحملات الانتخابية ما يعني أنها حرب تموز سياسية
- يا أهلنا في الجنوب لبنان أنتم الذين انتصرتم على العدو في حرب تموز العسكرية بصمودكم وشجاعتكم اليوم نحن نتطلع لكم في كل الدوائر الانتخابية أن تتنصروا في حرب تموز السياسية بصدقكم ووفائكم
- علينا أن نخرج في الـ15 من أيار ونمارس المقاومة السياسية للحفاظ على المقاومة العسكرية
- البعض يقول أنَّه لن يصوت للمقاومة بسبب الأزمة الاقصادية ونحن نقول المقاومة ستضمن استخرح النفط والعاز من المياه الإقليمية لحل الأزمة
- أدعوكم اليوم أن تقفوا إلى جانب المقاومة وإلى جانب حلفائها فهي مقاومة الإمام شرف الدين والإمام الصدر السيد فضل الله والشيخ شمس الدين، وهي حصيلة الكثير من دماء الشهداء وتضحيات الجرحى وعذابات الأسرى
- هذه المقاومة هي مقاومة كل الشعب اللبناني ولا يتخيل أحد أن يتخلى شعب المقاومة عنها ومن يريد أن يحافظ ويدافع ويحمي لبنان واستخراج ثروته النفطية ويحمي مياه لبنان فليصوت للمقاومة وحلفائها
- كما قلت في يوم القدس بخصوص المناورة الإسرائيلية اليوم أُعلن وفي الساعة السابعة نحن طلبنا من تشكيلات المقاومة في لبنان أن تستنفر سلاحها وكوادرها وقادتها ضمن نسب معينة ترتفع مع الوقت لتكون على أتم جهوزية
- نقول للعدو أنَّ أي خطأ باتجاه لبنان لن نتردد عن مجابهته ولسنا خائفين من مناوراتك ووجودك ونحن الذين قلنا منذ عشرين عامًا أنك أوهن من بيت العنكوب
- يا أشرف الناس موعدنا معكم في الـ15 من أيار

   

اخر الاخبار