السيد نــصــر الله: لا يجوز أن يتحول لبنان الى متسول وشحاد، لدينا كنز في بحر لبنان والشعب جائع ومديون ويهاجر ... لم ولا نطلب من الدولة حماية المقاومة بل نطلب أن لا يطعن أحد المقاومة أو يتآمر عليها
تاريخ النشر : 10-05-2022
"كلمة السيد نصر الله خلال المهرجان الإنتخابي الكبير في بيروت

- أرحب بأهلنا في مدينة بيروت من الدائرة الأولى والقانية وبجمهور المقاومة والحلفاء من المناطق المختلفة في هذا المهرجان الذي نريد أن نتعاون ونتلكم خلاله بما يعني مستقبل بلدنا
- من بيروت نقول أن لا عروبة بدون القدس ولا عروبة بالتطبيع مع العدو
- راهنوا خلال السنوات الماضية عبر الأكاذيب والعقوبات والإفقار أن تنقلب بيئة المقاومة على المقاومة
- حضوركم اليوم في هذا المهرجان وما شهدانا من حضور كبير في صور والنبطية وما نتوقعه من زحف كبير في البقاع هو أكبر إجابة عليهم وكافٍ برد الصاع صاعين لإعادة أيديهم إلى أفواههم
- نخص بالشكر كل من صوت من المغتربين للوائح التي تتضمن مرشحي المقاومة وهو يعبر عن صدقهم ووفائهم
- يهمني الآن أن أقول لكم قبل قليل الإخوة الذين يتابعون المناورة الإسرائيلية أنَّ رئيس حكومة العدو ذهب للإشراف على المناورة وصرّح بأن الكيان لا يريد مواجهة مع أحد
- بعد يوم القدس بأيام أُبلغب عبر قنوات دبلوماسية رسالة مفادها أنَّ الإسرائيليون لاي يريدون القيام بأي عمل تجاه لبنان ولكن نحن لا نثق لا بكلام العدو ولا بكلام رئيس حكومته وسُنبقي الإستنفار حتى انتهاء المناورة
- هذه الرسالة سببها المقاومة وعلم العدو بأن المقاومة صادقة بكلامها وسترد على أي اعتداء

- كل ما قاله الرئيس بري يعبر عن توجهات ومضامين الثنائي الذي يقف بقوة وصلابة ويواصل الطريق
- لا يمكن لأحد أن يكون بديلًا عن الدولة ونحن لا نطرح أنفسنا دولة إلى جانب الدولة ولا حزبًا بديلًا عن الدولة ونحن نؤمن ونساهم في تحقيق هذا الأمر
- نحن لا نتحدث عن إسقاط نظام أو دولة وبنائها من جديد ولكن نقول أنَّ في هذا النظام مشاكل تعيق قدرته على العمل ولا ترضي طموح اللبنانيين يجب حلُّها من خلال الإصلاح
- المشروع الواقعي والطبيعي لأي حركة سياسية في لبنان هو الإصلاح في النظام والدولة حتى لو أخذ منحى التغيير
- بلدنا فيه تنوع طائفي ومنذ إنشاء لبنان الكبير البلد قلق ولذلك الكل يبحث عن ضمانات داخلية وللأسف خارجية


- جرب كثيرون أن يُحدثوا خلال الفترة السابقة تغييرات دراماتيكية فذهب البلد باتجاه الحرب الأهلية
- الحرب الأهلية خط أحمر ويجب أن ينظر إلى من يدفع باتجاهها على أنّها خيانة
- ما نطمح إليه هو دولة عادلة وقادرة وهذا ما قلناه في وثيقتنا السياسية في العام 2009

- مجلس النواب هو أم المؤسسات يأتي من خلال الانتخاب ما يعني أن قانون الانتخاب هو المفتاح والقانون الأكثري لم يكن منصفًا بينما القانون النسبي هو الأكثر إنصافًا
- الدولة العادلة هي التي تقدم قانونًا انتخابيًا يشعر مواطنوها أنهم قادرون على ايصال من يمثلهم إلى المجلس النيابي
- هناك ظلم كبير لجيل الشباب بسبب سن الاقتراع رغم أنَّه يعمل ويدفع الضرائب وهذا يحتاج نضالًا لكي يُعطى لمن يبلغ الـ 18 عامًا حقًا بالاقتراع
- الدولة العادلة هي التي تمارس الانماء المتوازن بين جميع المناطق لأن أموال الدولة هي ملك الشعب ويجب أن تصل عبر المشاريع الإنمائية لكل الشعب

- الدولة التي ترعى المواطنين غير القادرين على العمل من كبار السن والأيتام وأصحاب الأمراض المستعصية
- الدولة العادلة هي التي لا تُنهك مواطنيها بالضرائب ونحن خلال السنوات الماضية كنا نقف في وجه الضرائب على الفئات الفقيرة والضريبة العادلة هي الضريبة التصاعدية
- الدولة العادلة والقادرة هي القادرة على حماية سياديته وأرضها ومياهها عبر حمايته لديها جيش قادر على الدفاع عن الأرض ولا تُلق بأعباء التحرير والحماية على شعبنا

- تصوّروا أنَّ القوة البحرية في لبنان لا تستطيع الوصول إلى عمق 300 أو 400 متر لانقاذ الغارقين في زورق الموت بطرابلس
- الدولة العادلة القادرة التي تقدم الأمن لمواطنيها ليشعر أنه يعيش الأمان ودون تمييز بين المناطق
- إذا قلت أن حزب الله وحده قادر على بناء دولة عادلة وقادرة لا أكون صادقًا ولا أحد يستطيع ذلك لوحده في لبنان بل تحتاج لتعاون بين الأحزاب والتيارات لأننا في بلد قائم على الشراكة

- عندما يريد البعض أن لا يتحمل المسؤولية فهذا شأنه ولكن عندما يُراد الاقصاء تحت عنوان أكثرية وأقليها فهذا قد يدفع لبنان إلى مغامرات
- أؤكد أننا مع الشراكة الوطنية من أجل إخراج لبنان من أزماته ولبنان لا يتحمل طائفة قائدة مهما كان لديها فائض قوة
- نحن في حزب الله نشعر بأننا أصبحنا مسؤولين أكثر مما سبق
- منذ الـ1992 حتى الـ2005 لم نكن ممثلين في الحكومة بسبب معارضتنا للسياسات التي أودت بالوضع الاقتصادي بلبنان إلى ما هو عليه الآن
- بسبب الأجواء المتوترة في البلد ومن أجل حماية ظهر المقاومة من الطرف السياسي الذي كان متحالفًا مع جورج بوش لأجل شرق أوسط جديد
- نحن لم ولا نطلب من الدولة حماية المقاومة بل نطلب أن لا يطعن أحد المقاومة أو يتآمر عليها
- الآن نحن مصممون على الحضور في الحكومة بقوة أكبر ونقول بأن هناك ما دفعنا لأن نصبح جزءًا من النظام وأصبح واجبنا تحمل المسؤولية

- لا أحد يتوقع أن حزب الله إن قال أنه جزء من الدولة والنظام بأن الأزمات ستنتهي لأن الأمر يحتاج إلى تعاون بين جميع الأطراف وهذه هي تركيبة النظام السياسي في لبنان
- عندما تتحالف القوى مع بعضها لا يجب على أحد أن يظن أننا أصبحنا حزبًا واحدًا وخطابنا وقراراتنا واحدة وأيضًا الخلاف لا يعني أن تُفض هذه التحالفات
- الوضع الاقتصادي والمعيشي والمالي تحتاج إلى خطة تعافي يجب أن تناقش بصدق وصجدية وبدون تحويل لبنان إلى بلد مُرتهن ونحن سنناقش في مجلس النواب بكل جدية
- أذكّر بسياسة التوجه شرقًا وغربًا وإصرار الحكومة على عدم فتح الأبواب أمام الشركات من الشرق لأجل أميركا يعني أننا لن نتقدم
- لدينا كنز في بحر لبنان والشعب جائع ومديون ويهاجر وإذا ذهب لبنان ليخرج كنزه سيحصل على عشرات مليارات الدولارات كأقل تقدير

- لدينا كنز في بحر لبنان والشعب جائع ومديون ويهاجر وإذا ذهب لبنان ليخرج كنزه سيحصل على عشرات مليارات الدولارات كأقل تقدير
- لماذا لا نذهب لاستخراج هذا الكنز؟؟ خوفًا من أميركا؟؟ ما ستستطيع أن تفعل أكثر مما فعلته من عقوبات وتهريب أموال وغيرها
- لماذا لا تنتظر إسرئيل ترسيم الحدود وتنقّب في الاماكن المتنازع عليها؟ ولماذا لبنان لا يعمل ضمن مياهه وحدوده؟ وأنا أقول أن من حق لبنان التنقيب حيث يعتقد أنّها مياهه الإقليمية
- لبنان ليس بلدًا فقيرًا وهناك من يسارع لبيع أملاك الدولة لأنهم دولة في لبنان ولا يجوز أن يحوّل لبنان إلى بلد متسول وشحاذ
- وزير يفرض عليه أن يستقيل لأنه قال كلامًا قبل أن يصبح وزيرا ويُهدد اللبنانيين في دول الخليج

- نحن قادرون على أن نمنع العدو لأن لبنان غني وقوي فلماذا يجب أن نتحول لمتسولين وأن نقف على أعتاب صندوق النقد الدولي
- ملف المودعين مأساوي لمئات الآلاف من اللبنانيين
- الغرفة السوداء التي كانت تدير الأوضاع منذ ثلاثة سنوات في السفارة الأمريكية أعطت إيعازًا لأصدفائها بتهريب أموالهم ولم تسأل عن باقي الناس

- هناك من يسعى لشطب حق المودعين وكتلة الوفاء للمقاومة قدمت مشروع قانون بأن حق المودعين مقدس ولا يجب المساس به بأي قانون جديد
- في إقراره كقانون في مجلس النواب لن يستطيع أحد المساس في بحق المودعين هذا كمرحلة أولى وطالما لم يقر فهذا الحق في خطر
- أما المرحلة الثانية فهي إعادة الأموال ونحن لا نقبل أن يحمل المودعون مسؤولية الخسائر
- المسؤول الأول الذي يجب أن يتحمل المسؤولية هي المصارف لأنها أخذت أموال المودعين وديّنت الدولة بفوائد عالية وجنت أمولًا طائلًا من أموال المودعين

- قبل أربع سنوات أعلنا عن مكافحة الفساد وقلت حين إعلانه أن هذا الملف أصعب من مقاومة إسرائيل والآن أقول أن ما أنجز بهذا الملف مهم جدًا نسبة للأسماء والأرقام التي قُدمت للقضاء


- سنواصل طريق مكافحة الفساد خلال السنوات القادمة كما كنا في مقاومة إسرائيل
- ملف الكهرباء يجب أن يعطى أولوية من قبل النواب والحكومة الجديدة ويجب أن تشارك بجميع الأفرقاء بالخطة وإزالة العوائق أمامها

- أشيد بالموقف الذي أعلنه الرئيس بري بالتنقيب في البلوكات جنوب لبنان
- أيها اللبنانييون أنتم أمام خيارين بين منطق الشراكة أو الإلغاء حتى وصل بهم الأمر أن يقول يجب التخلص من حزب الله والتيار الوطني الحر
- أيها اللبنانييون أنتم بين جهتين بين من يدعو للسلم الأهلي ويتمسك به ويضحي لأجل ويُقتل على طريق الطيونة فيحمل شهداءه وجرحاه لأجل السلم الأهلي بينما هو قادر على أن يثأر أو بين طرف آخر يقدم خدماته للخارج
- الغريب أن يطالب بنزع السلاح هو من يحمل السلاح ويقتل به ومستعد للذهاب للحرب الأهلية

- نحن نوظف علاقاتنا الخارجية والدبلوماسية من أجل أن ناتي بالقوة إلى لبنان من دون أن نصبح أدوات وعملاء أما الفريق الآخر يأتي بالمال من الخارج وينهبه
- الجمهورية الإسلامية في إيران لا تتدخل في الانتخابات بل رأيتهم من يجول من السفراء لأجل الانتخابات
- أنتم بين فريق همه وغمه لبنان وبين فريق همه وغمه أن ترضى عنه أميركا والغرب وبين فريق يتحمل المسؤولية وبين من يهرب من المسؤولية ويستقيل ويصبح معارضًا وثائرًا
- هناك أحزاب سياسية اليوم تقدم اليوم نفسها على أنّها معارضة بينما هي من الخمسينيات في السياسية
- الصادقون هم من لم يتخلو عن لبنان أما المخادعون فهم من سيقفزون من مركب المسؤولية بما جنوه من أموالهم ليعودوا يقدموا أنفسهم على أنهم منقذين
- أنتم أمام المقاومة التي حمت لبنان أو بين السياديين المزفيين الذي يريدون نزع قوة لبنان
- يجب أن تختاروا بين من يريد لبنان قويًا سيدًا في المنطقة وبين من يريد لبنان ذليلًا أمام أبواب السفارات

- أنتم يا جمهور وبيئة وأبناء المقاومة يا من دُمرت بيوتكم وأرزاقكم وقدمتم آلاف الشهداء وصبرتم نحن على يقين من جوابكم
- أعرف أن أصواتكم هي للشهداء وللمقاومة ولقوة لبنان ومنعته وعزته ولكل الحلفاء الصامدين في مواقع المسؤولية
- لا نحتاج لأن تبصموا بدمائكم.. دماؤكم الغالية نزفت في الماضي وهي التي تسيّج لبنان

   

اخر الاخبار