هل جدري القرود أشد فتكا من كورونا؟
تاريخ النشر : 23-05-2022
التقارير عن مرض غير مألوف يصيب المزيد من الناس تحت اسم جدري القرود، تعيدنا بالفعل إلى الأيام الأولى لتفشي فيروس كورونا عندما لم يكن العالم يتوقع أن يتسبب الوباء في مأساة تحصد أرواح الملايين.
حتى الآن، تم تأكيد حوالي 80 حالة إصابة بمرض جدري القرود، وهناك 50 حالة أخرى قيد التحقيق في 11 دولة.
لكن الحقيقة هي أن جدري القرود يختلف اختلافا جوهريا عن فيروس كورونا، لذلك يجب معالجة مخاوفنا: أولا، هو ليس مرضا جديدا مثل كورونا، ولكنه مرض معروف لعالم العلم لسنوات عديدة، وثانيا - ينتقل بطريقة مختلفة، بحسب تقرير لموقع healthy.walla.
ما هو جدري القرود وكيف ينتقل؟
جدري القرود مرض فيروسي ينتمي إلى عائلة من الأمراض التي تتميز بظهور البثور على الجلد. يتم انتقال المرض بين البشر عن طريق الاتصال المباشر مع شخص مصاب بالجدري، أو عن طريق قطرات رذاذ من الشعب الهوائية، ولا ينتقل الفيروس في الهواء.
وقال الدكتور مارتن هيرش من مستشفى ماساتشوستس العام لرويترز :"فيروس كورونا ينتشر عبر التنفس وهو شديد العدوى. لا يبدو أن هذا هو الحال مع جدري القرود".
من جانبه، قال الدكتور إيريز جيرتي من معهد ديفيدسون معهد دافيدسون للتربية العلمية إن "الفيروس ينتقل عن طريق سوائل الجسم، وخاصة اللعاب، في قطرات كبيرة تنطلق في الهواء".
ويشتبه العلماء في أن العديد من الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بجدري القرود من الرجال الذين يمارسون الجنس مع نفس النوع، بما في ذلك الحالات في إسبانيا داخل غرف الساونا في منطقة مدريد.
كيف يؤثر الفيروس على الجسم؟
يوضح الدكتور جيرتي أن "الفيروس يهاجم خلايا الجهاز المناعي وبعد فترة حضانة لبضعة أيام تظهر البثور على الجلد ومعها ارتفاع في درجة الحرارة وقشعريرة وصداع وأعراض التهابية أخرى".
تذكرنا أعراض المرض بأعراض الجدري الذي انقرض في أواخر السبعينيات. ومع ذلك على الرغم من التشابه العائلي بين المرضين، يعتبر جدري القرود أقل فتكا بكثير.
"على الرغم من وجود نتائج تشير إلى معدل وفيات كبير نتيجة الإصابة بجدري القرود، والذي يمكن أن يصل إلى 10% من النوع الأكثر عنفا في إفريقيا، فمن الصعب تحديد مدى خطورته في البلدان ذات الطب المتقدم، لكن ربما يكون أقل من ذلك بكثير"، بحسب الدكتور جيرتي.

كيف تحمي نفسك من فيروس جدري القرود؟
جدري القرود معروف في عالم العلم منذ سنوات عديدة، لذا فهو بالفعل لديه لقاح، على الرغم من عدم استخدامه في السنوات الأخيرة.
يوضح الدكتور جيرتي: "أظهرت الدراسات التي أجريت في نهاية القرن الماضي أن لقاح الجدري كان فعالا أيضًا ضد الفيروسات الأخرى في نفس العائلة، بما في ذلك جدري القرود".
في الماضي كان هذا أحد اللقاحات الروتينية التي تُعطى للأطفال في جميع أنحاء العالم. اليوم، لم يعد اللقاح يُعطى في كثير من الدول لأنه لم يعد هناك حاجة إليه.
ومع ذلك، فإن الحماية التي يوفرها اللقاح من العدوى تتلاشى في غضون بضع سنوات، وبالتالي فإن السكان الذين تم تلقيحهم سابقا وأولئك الذين ولدوا بعد انقراض الجدري غير محميين.
في المملكة المتحدة، بدأ بالفعل تلقي التطعيم للعاملين في الرعاية الصحية الذين قد يكونون في خطر أثناء علاج المرضى بلقاح الجدري.
وأعلنت حكومة الولايات المتحدة أن لديها لقاحات كافية للجدري مخزّنة في مخزونها الاستراتيجي الوطني ( SNS) لتطعيم جميع سكانها.
بالإضافة إلى ذلك، قال متحدث باسم وزارة الصحة الأمريكية إن هناك أدوية مضادة للفيروسات للجدري يمكن استخدامها أيضا لعلاج جدري القرود في ظروف معينة.
وبالطبع، فإن أفضل ما يجب فعله هو تجنب الاتصال الوثيق مع شخص مصاب بطفح جلدي أو مريض. يجب على الأشخاص الذين يشتبهون في إصابتهم بالجدري - من أي نوع - عزل أنفسهم وطلب العناية الطبية.

هل هناك ما يدعو للقلق؟
يقول الدكتور جيرتي: "في الوقت الحالي لا يوجد سبب حقيقي للقلق. عدد المرضى الذين تم تحديدهم حتى الآن منخفض للغاية - فقط بضع عشرات من المرضى أو الأشخاص المشتبه في إصابتهم في جميع أنحاء أوروبا وأمريكا الشمالية. من المحتمل الآن بعد أن بدأوا المراقبة النشطة للمرض، سيتم اكتشاف المزيد من الحالات".
وأضاف: "وفقا لإحدى الفرضيات، فإن توقيت التفشي مرتبط باستئناف حركة السياحة العالمية بعد إزالة قيود كورونا في معظم الدول".
وأكد أن "أعراض المرض ملحوظة للغاية وخاصة البثور التي يتميز بها، لذلك على عكس أمراض مثل كورونا يسهل التعرف على الشخص الذي أصيب بالمرض وعزله".
إلا أنه حذر من أن "حقيقة اكتشاف مرضى في عدة دول في نفس الوقت قد تشير، في السيناريو المتشائم للغاية، إلى حدوث تغيير في الفيروس وتحسين قدرته على الانتقال من شخص لآخر، بحيث يكون هناك خطر تفشي العدوى بين البشر والمراضة الكامنة بين السكان".

   

اخر الاخبار