الأحد 16 حزيران 2024 الموافق 10 ذو الحجة 1445
آخر الأخبار

لبنان أمام كارثة بيئية...

ارشيفية
ارشيفية

أشار وزير البيئة ناصر ياسين في حديث لـ "صوت لبنان" أن ج"لسة مجلس النواب امس عكست مدى التوافق والاجماع الوطني حول ضرورة حل ملف النازحين السوريين، والمناقشات سارت باتجاه تنظيم إقامتهم في لبنان ومسار عودتهم الى ديارهم، مشيداَ بالجهود التي يبذلها الأمن العام اللبناني في هذا المجال".

وشدد ياسين على أن "النقاشات الجارية والاجتماعات الحاصلة، وبعيدا عن الخطابات الشعبوية التي يطلقها البعض، تساعد بالدفع بتنظيم وجود السوريين ضمن أطر قانونية وإنسانية".

وأكد ياسين أن "على الجميع التعاطي بواقعية باتجاه حل هذا الملف والاعتراف أن لبنان بحاجة لسنوات لحله بشكل تام خاصة موضوع العودة".

وأكد ياسين أن "الحديث عن ترحيل السوريين ووضعهم في باصات ورميهم على الحدود هو كلام غير منطقي ويخالف الأعراف الإنسانية، لأن هذه العملية تستوجب إجراءات معينة وحكما التعاون مع مفوضية اللاجئين والمنظمات الدولية، والأكيد إيجاد حل مع الجانب السوري عن طبيعة انتقالهم ودعم عودتهم واستقرارهم في ديارهم".

ودعا الوزير ياسين إلى "ضرورة تصنيف النازحين بين من يجب أن تسقط عنه صفة اللاجئ لعودته الى دياره، وبين من ينطبق عليه صفة عامل حسب قوانين الاقامة والعمل، وبين من يجب حمايته بسبب ما جرى في سوريا من أحداث طويلة وهؤلاء يستوجب علينا التعاون مع المنظمات الدولية والدول الأوروبية ودول أميركا الشمالية للمساعدة في انتقالهم الى دول ثالثة".

ورأى ياسين أنّ "الكلام عن رشوة المليار غير منطقي وليست في محلها، لأن المساعدات في الأساس قد انخفضت ولا سيما أن الفجوة المالية خلال العام الماضي وصلت لنحو 75% من اصل3.6 مليار دولار هي كلفة خطة الاستجابة سنويا، وأشار إلى على سبيل المثال التخفيضات التي تمّت في مجال الصرف الصحي من36 مليون إلى 4 مليون دولار سنويًا، وبالتالي لبنان أمام كارثة بيئية في المخيمات في البقاع وعرسال ومناطق اخرى وتحتاج لمعالجة سريعة حيث يتم السعي مع منظمة اليونيسف والجهات المانحة لمعالجة هذه الكارثة وتفادي توسعها".

تم نسخ الرابط