الإثنين 24 حزيران 2024 الموافق 18 ذو الحجة 1445
عاجل
آخر الأخبار

بري: نجدّد التزامنا وتمسكنا بقرار 1701 ببنوده ومندرجاته

ياصور

وجه رئيس مجلس النواب نبيه بري، لمناسبه عيد المقاومة والتحرير، رسالة إلى اللبنانيين، جاء فيها:

"إذا لم تكن اللحظة التي تستعيد فيها الأمم والأوطان والشعوب سيادتها وتحرير ترابها وإنسانها عيداً وطنيّاً فمتى تكون الأعياد؟.

إنّ الخامس والعشرين من أيار عام 2000 أبداً ليس لحظة عابرة في تاري، أو تأريخ عابر للحظة من عمر وطن!! بل هو عبور لكل المحطات المضيئة التي كونت تاريخاً للوطن وللأمة وللإنسانية فصنعت المجد وعيد الاعياد.

ولأنه كذلك وأكثر من ذلك بكثير!
تحية إعتزاز وعرفان وتقدير للذين صنعوا هذا التاريخ العيد، وهذا المجد الوطني الإنساني الذي لا ولن يزول.

تحية للقافلة الطويلة من الشهداء الذين منهم من قضى نحبه والآلاف منهم من ينتظر وما بدلوا تبديلاً ذوداً عن ترابنا الوطني ودفاعاً عن سيادتنا وصوناً لكرامة الانسان فاستحالوا أنجماً وكواكب متلالئة تحرس السماء.

تحية للمقاومين/ كل المقاومين على حدود الوطن ولعيونهم التي لا تنام ولسواعدهم القابضة على الزناد.

تحية لكل اللبنانيين في الشمال وشهبائه طرابلس، في البقاع أبجدية المقاومة الأولى وسهله المتدفق عطاء وتضحية وفي الجبل الاشم الشامخ بالوفاء والإباء في بيروت العاصمة والحاضنة للحلم والألم والأمل.

تحية للجنوب معجزة الجهات للصامدين فيه الراسخين في قراه من الناقورة إلى أعالي العرقوب وجبل الشيخ وقمم حرمون والبقاع الغربي وجزين والريحان وحاصبيا وقرى اقليمي الخروب والتفاح وأقضية صيدا وصور مرجعيون وبنت جبيل والنبطية.

تحية لكل هذه الارادات الوطنية التي توحدت وتضافرت وتكاملت فصنعت قبل 24 عاماً ذلك التاريخ العيد".

أضاف الرئيس بري في رسالته: لقد شكل الخامس والعشرون من أيار عام 2000 حجر الزاوية لحاضر لبنان ومستقبله في تحرير معظم أراضيه من الإحتلال الإسرائيلي فاستوجب لتحقيق ذلك بأن يقدم اللبنانيون أغلى ما يملكون من فلذات الأكباد صموداً واستشهاداً وتحملاً للمسؤولية الوطنية ليس من باب الترف أو خدمة لأجندات خارجية كما يحلو للبعض التوصيف خاطئاً، إنما كان فعل ذلك ولا يزال انطلاقاً من الإيمان الراسخ والمطلق بأنّ مسؤولية الدفاع عن الأرض والسيادة والكرامة الوطنية إذا ما تعرضت لإحتلال أو تهديد وتخلفت السلطات المعنية عن القيام بواجبها في هذا الإطار فذلك لا يلغي ولا يسقط المسؤولية عن كاهل الشعب للقيام بهذا الواجب والدور، وهذا ما كان يجب أن يحصل لانجاز تحرير واسقاط مفاعيل الحروب والاجتياحات الإسرائيليه التي شنت على لبنان ولا تزال حتى الآن بهدف إسقاطه كأنموذج للتعايش ونقيض لعنصرية إسرائيل".

وتابع : فكما تحقيق ذلك الإنجاز كان مسؤولية وطنية سامية وجهداً جامعاً، كذلك حفظه الآن والدفاع عنه في هذه المرحلة الراهنة التي تتعرض فيها المنطقة بأسرها ولبنان ضمناً إنطلاقاً من حرب الإبادة التي تشنها المستويات السياسية والأمنية والعسكرية الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية وصولاً إلى العدوان التدميري والممنهج الذي يستهدف القرى الحدودية الجنوبية مع فلسطين المحتلة يستدعي أيضاً من كافة الأطراف والقوى السياسية إستحضار كل العناوين والمناخات الوطنية لحفظ الإنجازات التي تحققت في 25 من أيار عام 2000 والتي تحاول إسرائيل يائسة في حربها المكشوفة الأهداف التعويض عن هزائمها التي منيت بها في لبنان.

وعليه وفي ذكرى التحرير نؤكد على العناوين التالية:

أوّلاً: نجدّد التزامنا وتمسكنا بالقرار الأممي رقم 1701 ببنوده ومندرجاته كافة وأن المسؤولية عن خرق هذا القرار منذ لحظة صدوره هي إسرائيل بأكثر من 30 ألف خرق برّاً وبحراً وجواً وبالتوازي، فإنّ لبنان متمسك بحقه في الدفاع عن أرضه بكافة الوسائل المتاحة في مواجهه العدوانية الإسرائيلية ولاستكمال تحرير ما تبقى من أرضه المحتلة في تلال كفرشوبا ومزارع شبعا اللبنانية المحتلة والشطر الشمالي من قرية الغجر والنقاط الحدودية المتحفظ عليها مع فلسطين المحتلة وصولاً إلى النقطةb1 عند رأس الناقورة.

ثانياً: إنّ لبنان منفتح للتعاون الإيجابي مع أي جهد دولي يهدف إلى لجم العدوانية الإسرائيلية وإطماعها تجاه لبنان وثرواته وكيانه وحدوده البرية والبحرية والجوية وهو غير مستعد للتفريط بأي حق من حقوقه السيادية، وفي الإطار نفسه نشدّد على ضرورة تكثيف الجهود والمساعي الدولية والاقليمية لوقف حرب الإبادة التي تشنها اسرائيل على قطاع غزة كمدخل أساس للحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة بأسرها".

ثالثاً: أنّ لبنان سيقاوم أي محاولة من أي جهة لفرض أي شكل من إشكال التوطين سواء للنازحين السوريين أو اللاجئين الفلسطينيين وفي هذا الإطار نجدّد دعمنا للشعب الفلسطيني في مقاومته الباسلة لتحرير أرضه وتحقيق حلمه بالعودة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف. كما ندعو المجتمع الدولي لمقاربة ملف النزوح السوري مقاربة إنسانية بعيداً عن أي إستثمار لاغراض تهدد وحدة وسيادة الشقيقة سوريا كما ندعو الحكومة اللبنانية الى الإسراع في فتح قنوات التواصل مع الحكومة السورية وتشكيل لجان مشتركة تحقق العودة الامنة للنازحين الى وطنهم الام.

رابعا : في الشأن الداخلي نجدد الشكر والتقدير لكل المساعي الإقليمية والدولية التي تبذل لاسيما جهود اللجنة الخماسية الرامية لمساعدة لبنان على إنجاز استحقاقه الرئاسي وهو جهد مقدر لكنه يبقى من دون طائل إذا لم نبادر جميعا كقوى سياسية وكتل برلمانية لملاقاته في منتصف الطريق بالإحتكام لمنطق الحوار أو التوافق أو التشاور كلغة وحيدة في ما بيننا دون إلغاء أو إقصاء لأي طرف أو تهميش لأي مؤسسة وخاصه المجلس النيابي ودائما تحت سقف الدستور ، فلنسارع إلى التقاط اللحظة الراهنة غدا قبل بعد الغد إنقاذا للبنان وصونا لعظيم ما بذله الشهداء من تضحيات في سبيل ان يبقى وطنا واحدا موحدا لجميع ابنائه".

تم نسخ الرابط