الثلاثاء 23 تموز 2024 الموافق 17 محرم 1446
عاجل
آخر الأخبار

الأمراض النفسيّة تلاحق جنود إسرائيل!

ياصور

أعلن استشاريون نفسيون في حديث لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن طول أمد الحرب على غزة، وعدم اتضاح جدول زمني لإنهاء القتال، يضع الجنود الإسرائيليين تحت وطأة المعاناة من الأمراض النفسية، التي تتراوح بين الاكتئاب والوساوس والميول الانتحارية، وصولا إلى اضطراب ما بعد الصدمة، وهي أعراض “مزمنة” وتحتاج وقتا طويلا للعلاج.

وفي السياق، كشفت تقارير صحيفة إسرائيلية عن ارتفاع عدد الجنود المعاقين الذين يتلقون العلاج في أقسام إعادة التأهيل التابعة لوزارة الدفاع، إلى 70 ألف جندي، بعد انضمام 8663 جريحا منذ اندلاع الحرب في 7 تشرين الأول الماضي.

وأشارت القناة السابعة الإسرائيلية إلى أن 35 بالمئة من المصابين يعالجون من أمراض نفسية، في حين أظهر تحليل أجراه مختصون أن حوالي 40 بالمئة من الجرحى الذين سيتم إدخالهم إلى المستشفى بحلول نهاية العام قد يواجهون أمراضا نفسية متباينة، بما في ذلك القلق والاكتئاب واضطرابات ما بعد الصدمة وصعوبات التكيف والتواصل.

وأفادت صحيفة “جيروسالم بوست”، بأن أكثر من 10 آلاف جندي احتياط طلبوا تلقي خدمات الصحة العقلية.

وفي شباط الماضي، قرر قسم التأهيل في الجيش الإسرائيلي تشكيل فرق من أطباء نفسيين وممرضين قادرين على التعامل مع الميول الانتحارية، من أجل إجراء تقييم للجنود الذين يعانون اضطرابات نفسية.

جاءت تلك الخطوة بعدما لفتت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية إلى أن 10 ضباط وجنود إسرائيليين انتحروا منذ بداية الحرب، في حين أفادت الإذاعة الإسرائيلية قبل أيام بانتحار جندي آخر بعد تلقيه أمرا بالعودة للخدمة العسكرية في غزة.

وفي منتصف آذار الماضي، أقر الجيش الإسرائيلي بمواجهة “أكبر مشكلة للصحة النفسية” منذ عام 1973، حيث أوضح حينها أن نحو 1700 جندي خضعوا للعلاج النفسي، وأن 85 بالمئة منهم عادوا للخدمة.

وفي مطلع العام الجاري، سرح الجيش الإسرائيلي 90 جنديا من الخدمة بسبب “مشكلات نفسية”، وفقما نقلت “هآرتس”.

تم نسخ الرابط