الأربعاء 24 تموز 2024 الموافق 18 محرم 1446
عاجل
آخر الأخبار
ياصور

يبدو ان الفلتان الاخلاقي والقيمي الذي يتسبب به غرباء عن مدينة صور قد بلغ ذروته ولم يعد مقبولاً السكوت عنه بحيث بات ينذر بالاسوأ اذا لم تتدخل الاجهزة الامنية لردع هؤلاء وقمعهم ومنعهم من التفادي في فجورهم تفادياً لردة فعل الناس التي قد تصبح في لحظة غير مضبوطة.

وقد سجلت العديد من الممارسات غير الاخلاقية في مدينة صور قام بها نازحون سوريون، دون ان يعني ذلك ان كل النازحين السوريين يرتكبون المخالفات والتجاوزات، فكثيرون منهم يتمتعون بأخلاق حميدة وصفات مميزة، الا ان تجاوزات البعض تسيئ للمجموع.

وخلال الاسبوع الماضي وقعت في مدينة صور حالات نافرة ابرزها كان قيام نازح سوري مخمور بالتحرش لفظياً بعدد من الفتيات على كورنيش الخراب فتعرض للضرب المبرح من عدد من شبان الحارة القديمة جزاءً لوقاحته.

اما الاخطر فكان ما رصدته عدسات الهواتف الخليوية لعدد من ابناء صور صوروا فيها نازحيّن سورييّن، رجل وامرأة، وهما يمارسان الجنس على شاطئ الحارة الشمالية في مكان تقصده الكثير من العائلات مستغلين خلو المكان حينها، دون ان يدريا ان العديد من العدسات كانت توثق الفعل الفاضح وانتشر الفيديو لاحقاً موثقاً فلتاناً غير مسبوق.

وعلى شاطئ مباركة، الذي بات مرتعاً للعديد من الغرباء بعدما كان شاطئاً خاصاً بعائلات المدينة، تحرش نازحان سوريان بفتاة صغيرة كانت تسبح في المكان ما دفع عائلتها لاخذها والانسحاب من المكان.

والسؤال، الى متى سيبقى هذا التفلت والى متى ستبقى الاخلاق والحرمات مستباحة امام من لا يقيم وزناً لها ولماذا لا يتم التصدي لهؤلاء السفلة ؟

ويبقى الاهم مراقبة الشواطئ والاماكن العامة في صور، واذا كانت شواطئ البحار حقاً لكل الناس للانتفاع بها، ففي صور شواطئ واسعة ومديدة وتتسع للجميع، ولكن يبقى من الواجب منع الغرباء من التسلل الى بعض الاماكن الخاصة المعروفة تاريخياً في المدينة انها للعائلات من ابنائها وذلك حفاظاً على خصوصية مجتمعنا الذي بات يغرق في بحر من النازحين قد يبتلعه قريباً.

يمتنع موقع يا صور عن نشر الفيديو لتضمنه مشاهد اباحية
تم نسخ الرابط