السبت 15 حزيران 2024 الموافق 09 ذو الحجة 1445
آخر الأخبار

المسلسل الشّهير 'ضيعة ضايعة'... مصطلحاتٌ تراثيّة تتقاطع مع ثقافة أهل الجنوب في لبنان!

ياصور
"مَن منّا لم يشاهد المسلسل السّوري الشّهير "ضيعة ضايعة"، ومَن منّا لم يُعجب بقصصه السّاخرة والكوميديّة والّتي حملت رسائل سياسيّة.

إنّ أهمّ ما يميّز هذا العمل هو اللّهجة المحكيّة فيه، حيث يتحدّث الممثّلون لهجة مشتقّة من لهجة أهالي منطقة اللّاذقيّة، ويستعملون فيه مفردات غاية في الطّرافة والغرابة، وشكّلت علامة فارقة وأحد أهمّ نجاح المسلسل، ولا زالت مستخدمة في أرجاء المنطقة، حيث تتمّ ترجمة هذه المصطلحات وتبيان معانيها أسفل الشّاشة في المسلسل ليفهم الجمهور ما يقصده أبناء القرية.

والمفارقة أنّ أغلب هذه المصطلحات تتقاطع بشكل كامل مع ثقافة أهل جنوب لبنان، وهذا يثبت أيضًا مستوى التناغم والانسجام في ثقافة بلاد الشّام قديمًا، وتمّ توارث هذه المصطلحات جيلًا بعد جيل إلى أن وصلت إلينا ولا زالت محكيّة وبخاصّة في السّاحل السّوري وفي منطقة الجنوب اللّبنانيّ.

لذا، فالمواطن الجنوبيّ عند مشاهدته للمسلسل فإنّه يفهم مباشرةً أغلب الكلمات دون انتظار ترجمتها، ومن هذه المصطلحات على سبيل التّعداد لا الحصر:

صرماية: حذاء
تخريجة: ثغرة.
تضرب بنيعك: عليك اللعنة.
جعاري: عالي الصوت
حلّ عنّو: دعك منه.
حليئ، انقلع: أغرب عن وجهي.
جلجوء: لا قيمة له.
سدّو لباجوقك، سدّلي نيعك، سدّ بوزك: أغلق فمك (عن الكلام).
شحاري: يا للمصيبة.
لاطي: مترقّب بحذر، كمين.
نسفئون، نطرقن: نتناولهم (للأطعمة و المأكولات).
ولا: يا، أيّها (أداة للنداء).
يبلفوهم: يحتالون عليهم.
يكحشوهن: يطردوهم.
خوزائونا: ألحقوا الضرر بنا.
أدّوم: مطرقة.
برطيل: رشوة.
يا حيف: وا أسفاه.
بعل: زوج.
بيّي: أبي.
خيّي: أخي.
ششمة: مرحاض.
صبحيّة: صباح.
كحيان، طفران: لا يملك مالًا.
لْبود: انتظر بهدوء.
زاروب: شارع ضيّق وصغير في الحيّ.
دبّانة: ذبابة.

هذه النفحة الفكاهيّة يفهمها جيّدًا المواطن الجنوبيّ في لبنان، دونما حاجة لانتظار شرحها كما أسلفنا، فنحن أهل الجنوب ما زلنا نتداولها في مجتمعنا، ويفهمها المُخاطب مباشرةً، وحتّى أغلب الجيل الجديد توارثها من آبائه وأجداده.
تم نسخ الرابط