بقي في فم حوت 30 ثانية ... صياد يروي تجربة مرعبة أشبه بالأفلام
تاريخ النشر : 17-06-2022
روى الصياد "الأميركي" مايكل باكارد (56 سنة) من ولاية ماساتشوستس، قصة تشبه الأفلام حول نجاته من موت محتم بعدما ابتلعه حوت أحدب لفترة وجيزة قبل أن يقذفه حياً في المحيط.


وروى باكارد إلى أنه كان يعوم على عمق 14 متراً في المياه قبالة سواحل منطقة روفينستاون عندما شعر فجأة بنتوء هائل يقترب منه. واعتقد أنه تعرض لهجوم من سمكة قرش، التي تنتشر في مياه تلك المنطقة، قبل أن يلحظ أنه لم يشعر بأي ألم.

وسرعان ما أدرك باكارد أنه كان في فم حوت يحاول ابتلاعه، وقال لنفسه: "سأموت حتماً"، لافتاً إلى أنه فكّر في زوجته وأولاده.

وقدر الصياد أنه بقي في فم الحوت لمدة 30 ثانية، لكنه استمر في التنفس بواسطة الجهاز الذي كان لديه. وذكر أن زميله جو فرانسيس سبح مسرعاً نحوه ليساعده على الصعود على متن قارب.


وأوضحت جوك روبنز، مديرة الدراسات بشأن الحيتان الحدباء، أن هذه الحيتان عندما تكون جائعة، تغوص في عمق المياه بشدق مفتوح وتبتلع الأسماك والمياه بسرعة كبيرة، مضيفة أن شدقها عريض جداً لكن حلقها ضيق ولا يمكنها ابتلاع أي شيء ضخم كإنسان مثلاً.


ولفتت إلى أن الحوت الذي وصفه شهود بأنه يافع لم يلاحظ بسرعة وجود دخيل في جوفه. وقد يكون "فوجئ إثر ابتلاع الرجل ففتح شدقه لإخراجه.


وأكد باحثان أن المواجهات بين الحيتان والأشخاص نادرة جداً. وأوضح إيان كير، الرئيس التنفيذي لمنظمة "Ocean Alliance" غير الربحية التي تتخذ من ولاية ماساتشوستس مقراً لها، أن الحيتان غالباً ما تكون على دراية بمحيطها، إلا أن هذه الحادثة ربما وقعت خلال فتح الحوت شدقه لتناول بعض الأسماك الأصغر.


   

اخر الاخبار