5 وظائف مالية جديدة ستزدهر في المستقبل مع التطوّر التكنولوجي
تاريخ النشر : 10-07-2022
يتطور سوق الأموال والممتلكات في العالم الرقمي والافتراضي بشكل متزايد، ومن المتوقع أن تتغير الوظائف المالية لمواكبة هذا التطور. لذلك سنشارك معكم بعض الوظائف التي من المتوقع أن تزدهر في ظل هذا التقدم.


مخترقو حواسيب البنوك
عادةً ما يقوم حراس أمن البنوك بحماية الحواسيب من عمليات السرقة. ولكن في وقتنا هذا تسعى المؤسسات المالية الكبيرة للاستعانة بخدمات شركات تعمل في مجال اختراق الحواسيب بهدف اختراق أنظمتها والإبلاغ عن نقاط ضعفها. وأحد التغييرات الكبيرة التي يشهدها هذا المجال هو استخدام المؤسسات المالية اختصاصيي اختراق داخليين لاختبار أنظمتها باستمرار. وتزعم هذه المؤسسات إنها لاحظت إن اختباراً مرة واحدة في السنة هو أمرٌ غير كافٍ.

وتعتبر هذه الوظائف مطلوبة بكثرة حالياً، والحاجة لإيجاد خبراء في هذا المجال تتزايد.

مثمن الـ"NFTs"
مع انتقال حياتنا بشكل متزايد نحو العوالم الرقمية والافتراضية، سنبدأ بالحصول على أصول رقمية في تلك العوالم، بحسب كين تيمسيت، المدير الإداري لشبكة "Cronos Blockchain".

وفي الوقت نفسه، يتوقع تيمسيت إضفاء الطابع المالي على كل شيء، حيث يمكن لأي شيء ذي قيمة ملكية فكرية أن يصبح أصلاً رقمياً فريداً يمكن امتلاكه.

فعلى سبيل المثال، أنفق هواة الجمع في العام الماضي مليارات الدولارات في تداول الأعمال الفنية الرقمية والمقتنيات، والتي كان معظمها مرتبطاً بالـ "NFTs".

وستحتاج المؤسسات المالية إلى توظيف أشخاص من مجموعة واسعة من قطاعات الصناعة لمساعدتهم على فهم كيفية تقييم المقتنيات الرقمية بشكل صحيح.

مستشار مالي للقروض
يمكن للتطورات التكنولوجية والتحولات التنظيمية أن تقلل الوقت المستغرق للقيام بعمليات البيع والشراء من أشهر لبضعة أيام، بحسب جيريمي واكسمان، كبير مسؤولي التشغيل في شركة العقارات "Zillow Group Inc".

وسيقوم مسؤولو الإقراض بأخذ أدوار مختلفة تماماً. فهم يمضون الآن الكثير من الوقت في إنهاء العملات الورقية. ومع التقدم التكنولوجي وإعفائهم من هذه الأدوار، يمكن لموظفي القروض في المستقبل متابعة أجزاء ذات قيمة أعلى في وظائفهم مثل عملية الاستشارة. وسيكون لديهم المزيد من الوقت لمساعدة العملاء في وضع الاستراتيجيات والبحث عن الفرص والاستعداد مالياً لأهدافهم بعيدة المدى.

مسؤول التكنولوجيا المالية
تعتبر منصة "Housecall Pro"، التي تم إنشاؤها لمساعدة أصحاب المهن على إدارة أعمالهم، أحد الأمثلة على التطور الذي يحدث في وقتنا الحالي.

وما بدأ كوسيلة لمساعدة أصحاب المهن على تحديد مواعيدهم ووضع التقديرات وإرسال الفواتير وتلقي المدفوعات، أصبحت تمثل اليوم جزءاً كبيراً من أعمال الشركات. ومع نمو الطلب على الخدمات المالية، أصبحت هذه المنصات تقدم للعملاء مجموعة من المنتجات للتعامل مع احتياجاتهم المالية، بما في ذلك المدفوعات والتحويلات المصرفية وتمويل العملاء وغيرها من الخدمات.

ومن المتوقع أن تحتاج المزيد من الشركات المبنية حول منتجات أساسية لا علاقة لها بالتمويل إلى هذه المنصات ليكونوا مسؤولين عن تقديم الخدمات المالية للعملاء.

المشرفون الماليون
سيحتاج الناس إلى نوع جديد من المستشارين الماليين إذا كانوا يريدون من شخصٍ ما أن يساعدهم في إدارة محفظتهم الافتراضية، بحسب برتراند بيريز، الرئيس التنفيذي لشركة "Web3".

وتعمل هذه الشركة على المبادرات المتعلقة بتحقيق اللامركزية على الـ"ويب". ويضيف بيريز إن هذا الدور الجديد في الإدارة المالية ستشغله الروبوتات، لأن الذكاء الاصطناعي سيكون أفضل بكثير من البشر لمراقبة الأصول الافتراضية وعمليات التوصية بالتداولات.

ولكنه يشدد على إن البشر لن يكونوا خارج الصورة تماماً، ويضيف: "ستكون هناك حاجة لعملية إشراف على هذه الروبوتات للتأكد أن التوصيات التي يقدمونها سليمة. وسنحتاج لأشخاص يتولون الإشراف على كل شيء، ويتأكدون من أن كل اقتراحات هذه الروبوتات سليمة".

   

اخر الاخبار