الأربعاء 24 تموز 2024 الموافق 18 محرم 1446
آخر الأخبار

بإسم 'ميقاتي'... رسالةٌ من سلام إلى 'القطاع الخاص'

ياصور
"عقد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي سلسلة اجتماعات وزارية في السرايا، تناولت ملفات لصحية واقتصادية وتربوية.

وفي هذا السياق، إجتمع مع وزير الاقتصاد والتجارة أمين سلام الذي قال: "وضعت دولته في الأجواء الإيجابية التي نبني عليها للموسم المقبل في البلد، وحرصنا على أن نعطي نفحة أمل بوجود أمور إيجابية".

وأضاف، "يشهد السوق اللبناني، وبرغم كل الأخبار التي نسمعها، استقرارا كبيرا على صعيد المواد الاستهلاكية والغذائية. صحيح انه يحكى عن غلاء بعض السلع وارتفاع رسم الجمارك، ولكن سبق وأشرنا بأن الرسم الجمركي يطال نسبة ضئيلة من المواد الاستهلاكية".

وتابع سلام، "فسرت لدولة الرئيس خلال اللقاء بأن هناك بعض الاخبار التي تصدر بالنسبة لغلاء الاسعار ارقامها مضللة، فغلاء الأسعار الحاصل هو نتيجة غلاء الأسعار العالمي الذي يطال تحديدا المواد الغذائية".

ولفت إلى أنّه، "من خلال الأرقام الرسمية لوزارتي الإقتصاد والمالية والجمارك يتبين لنا بأن القرار الذي اتخذ بالتسعير بالدولار وباعتراف كبار مكاتب الصيرفة ادى الى توقف عمليات القطع التي كانت تضع هوامش أرباح مخيفة على المواطن. وأقول بأن كل هذه القرارات هي قرارات استثنائية لهذه المرحلة".

وأشار إلى أنّ، "هناك تطمينات واعدة بعد زيارتنا للدول العربية ومشاركتنا في القمة العربية بامكان حصول تغيير نوعي في قرار حظر السفر إلى لبنان الذي يمكن أن يحدث فارقا كبيرا ويؤدي الى موسم سياحي ممتاز ومفيد للاقتصاد اللبناني".

وأردف سلام، "أمّا بالنسبة الى موضوع الاستيراد والتصدير فلقد أخذنا تطمينات إيجابية بأن هناك لجانا تقنية بين وزارة الاقتصاد والتجارة والوزارات المعنية في دول مجلس التعاون الخليجي سيتم تشكيلها في خلال اسابيع للبحث في آلية تدريجية لعودة الامور الى حالتها الطبيعية في شأن الاستيراد والتصدير الذي يعيد فتح الأسواق الأساسية والمهمة للمنتجات اللبنانية".

ووجّه رسالة باسم الرئيس ميقاتي إلى "القطاع الخاص اللبناني من مطاعم وفنادق ولكل تاجر في لبنان لكي يعكسوا صورة جيدة عن لبنان، وعدم استغلال الموسم السياحي لرفع الأسعار تحت نظرية وفرضية بأن المغترب لديه دولارات لأن هذا الامر يعطي إشارة سلبية بأن هناك استغلالا للمغترب اللبناني".

وقال سلام: "لا نريد ارتفاع الأسعار تحت عنوان الموسم السياحي، لأنّ هذا الأمر يضرب أهل البلد، فلا يمكن زيادة الاسعار ومحاسبة اللبناني المقيم كاللبناني المغترب، وهذا الموسم سيكون امتحانًا لنا للعمل بشفافية واستقبال السياح سواء كانوا مغتربين أو أجانب بطريقة سليمة ضمن أسعار مقبولة تجذب عددا أكبر من السياح".

وأشار إلى أنّ "رفع الأسعار يعيق قدرة المواطن اللبناني على شراء مأكله ومشربه، أفلا يحق للبناني المقيم أن يرتاد المطاعم".

واعتبر سلام أنّ "ما يحصل ليس مقبولا، ومن غير المقبول تحت عنوان تعزيز الموسم السياحي الرفع الجتوني للأسعار، فعندما ترتفع الأسعار ليس من السهل إعادة تخفيضها، وهذا ما لمسناه السنة الماضية، فأتمنى بأن نرحب بالضيوف الأجانب والمغتربين وبأن يكون هذا الموسم موسما سياحيا مميزا. وانتمنى أن يصل البلد خلال الأسابيع المقبلة الى حلول وفي طليعتها انتخاب رئيس جمهورية واستكمال عقد المؤسسات الدستورية.
تم نسخ الرابط