في لبنان: قطع الاشجار لتعويض النقص الفادح في مازوت التدفئة !!
تاريخ النشر : 22-01-2022
"كتبت الجمهورية:

"داب التلج وبان المرج". مثل معروف في القرى وبين اللبنانيين. والمعنى هنا أنّ روعة البياض الذي حملته "هبة" لم تكتمل فصولها، والصقيع الذي بدل ان يبلسم القلوب، زاد كيّها، وزار جيوب اللبنانيين ايضاً، الذين أصلاً ينازعون جراء الأزمة المعيشية التي تزداد صعوبة.


لامست الثلوج التي حملتها العاصفة هبة السواحل الشمالية بعد ان غطت كافة قمم جبال المكمل وسفوحه من عكار مروراً بالضنية واهدن وبشري والارز وتنورين كما كل قمم لبنان. وغطى الأبيض سهول الزيتون وبساتين الليمون في الكورة والزاوية زغرتا. وتدنت درجات الحرارة ليلا على المرتفعات التي تزيد عن الـ١٠٠٠ متر الى ما دون الـ١٢ درجة تحت الصفر، كما وصلت في الكورة الى درجتين تحت الصفر، وسط استنفار كامل لكل الأجهزة الأمنية وأجهزة الانقاذ، فيما عملت الجرافات التابعة لوزارة الأشغال والبلديات على فتح الطرق الرئيسية ومواصلة الآليات التابعة لاتحادات البلديات رَش الملح للحد من كثافة الجليد.
ad

بعد ارتفاع اسعار المحروقات"الديليفري" ليس في الخدمة
لبنان بين عاصفتين.. "هبة تحل ثقيلة ونعمة الثلج تتحول الى نقمة


وفي ظل تأكيد مصلحة الارصاد الجوية استمرار العاصفة حتى يوم الأحد، تستمر موجات الصقيع ومعها الجليد الذي يفترش الطرقات، وبرزت أزمة المازوت أو بالأحرى، غلاء مادة المازوت، التي يحتاجها معظم قاطنو القرى الجبلية في الشتاء للتدفئة.

لم تكتمل فرحة المواطنين، خصوصاً أن العديد منهم اضطر الى صرف مبالغ كانت مدّخرة لديهم للطوارئ، فيما نار الغلاء للمحروقات لوّعت أهل القوى والضيَع وحتى اهل الساحل والعاصمة.

ومن ليس في معجنه خميرا، عمد الى قطع بعض الأشجار المثمرة المحيطة بمنازله للتدفئة.

جان فياض قال لـ"الجمهورية": "كنا نعتمد على ما نجنيه خلال الصيف من محاصيلنا الزراعية وكان بالإمكان تأمين مادة المازوت التي نحتاجها في الشتاء والتي تزيد عن سبعة براميل، اما اليوم ومع الغلاء الفاحش لم يعد بمقدورنا مع كساد المواسم الزراعية وعدم تصريف موسم التفاح من دفع ثمن برميلي مازوت فعمدنا الى قطع الأشجار المثمرة من تفاح وكرز وإجاص لندفئ عيالنا".

مشهد وجع المسنّين، لا يشعر به الأطفال الصغار، فأبوا في المقابل إلا أن يرسموا مشهد البراءة والأمل بكل غد آت. فاستغلوا اقفال المدارس جراء العاصفة، وخرجوا الى الطرقات، يضجون ويلعبون، ويصنعون ما كنّا نهوى على صنعه يوم كنا صغاراً، اي رجل الثلج. البعض منهم يمكن رؤيته يحمل «الرفش» لمساعدة أهله في جرف الثلج من امام المنازل.
تداعيات العاصفة شمالا كانت خفيفة نسبياً باستثناء تأثيرها الملحوظ على قطاع الدواجن حيث سجّل نفوق أعداد كبيرة من طيور الدجاج بفعل التدنّي الكبير بدرجات الحرارة في بعض المزارع التي لا تملك الامكانات الكافية لتشغيل المدافئ بشكل مستمر بفِعل غلاء المحروقات.


إيلي زريبي، وهو صاحب عدد من مزارع تربية الدجاج في القبيات، يطلق صرخة ويقول لـ"الجمهورية": "إنّ إنتاج عكار يشكل 30 بالمئة من إنتاج لبنان من الفروج، وذلك في مزارع منتشرة في العديد من المناطق العكارية من ارتفاع 400 متر إلى 700 متر وما فوق حيث تدنّت درجات الحرارة إلى حدود الصفر وما دون ليلاً، الأمر الذي تسبّب بنفوق أعداد من الطيور بسبب سوء التدفئة".
ورغم حدّة الصقيع، لا ينفك المواطنون عن التفاؤل والايمان بالله، فـ«الاتكال ع الله» عبارة ترافق الكبير والصغير. لعلّهم يتيقنون يوماً وفعلياً أن لا خلاص للآنسان وللبنان إلا بالله وحده.

   

اخر الاخبار