بيان صادر عن آل فرج بعد حادثة دير انطار: اصبح من السهل اتهامنا مباشرة بأي خلل امني
تاريخ النشر : 30-01-2022
وردنا البيان التالي الصادر عن آل فرج ، وهذا نصه:

بسم الله الرحمن الرحيم
(يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسقٌ بنبأٍ فتبيّنوا أن تصيبوا قوماً بجهالةٍ فتصبحوا على ما فعلتم نادمين )
صدق الله العلي العظيم

بعد الاحداث المتكررة التي حصلت مؤخراً في منطقة صور و جوارها ، لاحظنا انه اصبح من السهل توجيه إتهامات مباشرة او غير مباشرة لنا او للإخوة العاملين معنا حتى اصبح كل حدث امني يتم ربطه تلقائياً بآل فرج قبل التحقيق حتى..

عطفاً على ما ورد ،وأثناء قيامنا بواجب العزاء في بلدة دير انطار ، تم اتهامنا بإطلاق النار وفوجئنا بورود اسم اخ من اخوتنا و أسماء اخوة من العاملين معنا، علماً ان المكان مليء بكاميرات المراقبة مما يسهل عملية التحقق من مطلقي النار ،كما و ان الحضور الكريم في التشييع من بينهم بعض المخاتير شهود بأننا لم نقدم على اطلاق النار.

ولأن المصيبة ليست في ظلم الأشرار بل في صمت الأخيار، و من هذا المنطلق نناشد العميد سهيل حرب المحترم مدير مخابرات الجنوب و العقيد همّام المحترم مسؤول الامن القومي في الجنوب ان يتبينوا من حقيقة ما جرى و يجري بشكل دوري في الجنوب ،لأن المبغضين و اصحاب النفوس السوداء و مصطادي الاحداث للإيقاع بآل فرج و إلصاق التهم بنا باتوا كُثر، والملفت ان هنالك آذان صاغية!!

نحن اليوم ،ولأننا تحت سقف القانون، سنلجأ للإدعاء و اتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة ضد كل مفتري و مدعي ظالم حاول زج آل فرج بكل حدث امني فلطالما كنّا تحت القانون حتى عندما نخطأ، و نعطي كل ذي حقٍ حقه
كما ونناشد دولة الرئيس الاخ نبيه بري ونشد على يده و كلنا ثقة به بالنظر الى وجود بعض المنتسبين الغير آبهين لمصلحة الحركة و أمن المنطقة ،عبر افتعال الفتن بين العائلات وزرع خلافات بينها لغايات في انفسهم تصب في مصالحهم الشخصية، ولأنهم في مواقع المسؤولية قد يؤدي هذا الأمر الى ما لا تحمد عقباه

نسأل الله أن يحفظنا و يحفظكم من كل سوء و ان يكف أيدي الظالمين عنّا لكي لا نضطر آسفين لأخذ حقنا بأيدينا

   

اخر الاخبار