الخميس 23 أيار 2024 الموافق 15 ذو القعدة 1445
عاجل
آخر الأخبار

الحرب الروسية - الأوكرانية تصل الى مصر... هذا ما حصل بين السياح!

ياصور
على مدار الأسابيع الثلاث الماضية، شهدت المنتجعات السياحية في مصر أجواء من التوتر والعداوة والخوف بسبب السياح الأوكرانيين والروس العالقين منذ غزو موسكو لكييف.

وأكد بعض السياح الأوكرانيين، الذين قابلتهم صحيفة "نيويورك تايمز" في 3 منتجعات في شرم الشيخ، إنهم حاولوا في إقناع الروس بأن بلادهم لم تفعل شيئًا ليستحق الغزو، لكنهم فشلوا في ذلك.

وأخبر رجل أوكراني الصحيفة أنه شاهد امرأة روسية ترتدي قميصا عليها علم بلادها تحدق في سائحة أوكرانية في ردهة الفندق، ثم تبادلتا السباب بالألفاظ القبيحة.

وأشارت إلى أنه قبل أسبوعين، وقعت مشاجرة بين رجل روسي وامرأة أوكرانية، دفعت إدارة الفندق إلى استدعاء الشرطة، التي قررت نقل أحدهم إلى فندق آخر، لمنع تكرار المشاجرة.

وأكد موظفون أن المنتجعات عرضت وجبات مجانية وامتيازات أخرى لإقناع الأوكرانيين والروس بتناول الطعام في مطاعم منفصلة.

مع بداية الغزو، قال مسؤولو السفارة الأوكرانية إن حوالي 11 ألف أوكراني كانوا يقيمون في شرم و9000 آخرين في الغردقة. وتضاءلت هذه الأرقام منذ ذلك الحين حيث نسقت مصر رحلات إجلاء إلى أوروبا. كما يقدر عدد السياح الروس العالقين بعشرات الآلاف.

في الأوقات العادية، توفر شواطئ مصر للروس والأوكرانيين ملاذًا شاملاً للهروب من البرد القارس والمناخ الشتوي بأسعار أقل من أي دولة أخرى.

عندما وجد سيرجي فيسوشين، 58 عامًا، وألينا فيسوشينا، 43 عامًا، نفسيهما غير قادرين على العودة إلى ديارهما في كاميانسك، أوكرانيا، حاولوا تقليل خوفهم للقيام بدورهم في حرب المعلومات.

وقالا إنهما اقتربا من السياح الروس، في محاولة لشرح ما يجري. لكن الروس الذين التقوا بهم ردوا مثل بافيل، 35 عامًا رد عليهما قائلا: "بشكل عام، أنا أؤيد جانب الحكومة الروسية. علينا حماية أنفسنا".

بالرغم من موقف بافيل، كان هناك بعض الروس الذين لا يصدقون دعاية الكرملين والتي يشاهدونها على التلفزيون الحكومي.

وقال مايك، 30 عامًا، الذي يعمل في شركة أدوية مقرها موسكو، إن مجموعة من السياح الأوكرانيين اقتربوا منه وعرضوا عليه صور المذبحة التي ترتكبها القوات الروسية في بلادهم.

وأضاف: "لم أقل شيئًا. لم يكن لدي أي كلمات لشرح ذلك. عانقتهم للتو".

أمرت الحكومة المصرية الفنادق من فئة نجمتين وثلاث نجوم على البحر الأحمر بتمديد إقامة الضيوف الأوكرانيين مجانًا، بينما طُلب من المنتجعات 5 نجون تقديم أسعار خاصة أو النقل إلى أماكن إقامة أرخص.
تم نسخ الرابط