طهران تحتج لدى فرنسا على فيلم 'العنكبوت المقدس' وتتوعد بمساءلة طاقمه في إيران
تاريخ النشر : 01-06-2022
أعلن وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي في إيران، محمد مهدي إسماعيلي، أن طهران احتجت رسميا لدى باريس بشأن فيلم "العنکبوت المقدس" كما توعد طاقم العمل من الإيرانيين بالمساءلة القانونية.

وتوعد إسماعيلي بمساءلة أي شخص داخل إيران تعاون مع فريق إنتاج الفيلم الذي منحه مهرجان "كان" إحدى جوائزه.

وكالة "أنباء فارس" نقلت عن إسماعيلي، أن الجانب الإيراني أكد إدانة هذا العمل "المسيء للمعتقدات الدينية"، وأن طهران ستأخذ تلك المسألة في الاعتبار بشأن علاقاتها الثقافية مع مثل تلك الحكومات.

وأضاف على هامش اجتماع للحكومة، أن "الفيلم أُنتج في الأردن، ولا صلة له بالفنانين الإيرانيين الملتزمين، إلا أنه إذا كان أحد العاملين فيه في داخل إيران فإن القانون سيشمله".

وقال إسماعيلي إن "المسؤولين في الجمهورية الإسلامية الإيرانية لن يسمحوا لأحد الإساءة إلى المقدسات الدينية" وأضاف أن "مهرجان " كان " يخضع لسياسة اللوبي الصهيوني والصهاينة الذين يقفون وراء مثل هذه الأعمال ويضفون عليها طابعا سياسيا".

وقال عن الفيلم بأنه "مليء بالمشاهد المقززة وغير الواقعية" وأنه "يريد تشويه صورة المجتمع الإيراني".

وأضاف أن مثل تلك "الإعمال المشينة ضد المقدسات والمعتقدات تعتبر بالنسبة للشعب الإيراني الخط الأحمر الذي يجب أن لا يتجاوزه أحد".

وكان إسماعيلي وصف عبر "تويتر"، منح الفيلم جائزة في مهرجان "كان" بأنه "إجراء مهين ومسيّس جرح مشاعر ومعتقدات المجتمع الإيراني".

الفيلم من إنتاج مشترك: دنماركي ألماني سويدي فرنسي، بميزانية قدرت بـ 38 مليون دولار، وشارك فيه فنانون من أصول إيرانية، وتم تصويره خارج إيران بصورة كاملة.

ويدور الفيلم الذي أخرجه الإيراني علي عباسي، حول صحفي يسافر إلى مدينة "مشهد" الإيرانية المقدسة للتحقيق في قضية قاتل نساء.

وشاركت في بطولة الفيلم زهراء إبراهيمي التي فازت بجائزة أفضل ممثلة في مهرجان "كان" عن دورها في الفيلم.

ويروي الفيلم حكاية سلسلة جرائم قتل في مدينة "مشهد"، نفذها "سعيد حنائي" قبل 20 عاما ضد من زعم أنهن "مومسات"، وأثارت القضية جدلا واسعا في إيران مع بث اعترافات القاتل، وجلسات حوار معه عبر التلفزيون الإيراني قبل أن ينفذ فيه حكم بالإعدام.

ورغم إعدام القاتل يدعي فيلم "العنكبوت المقدس" أن السلطات الإيرانية لم تتعامل بحزم معه، بل تم تصويره على أنه "بطل" في إيران رغم أجواء الاستياء الرسمية والشعبية التي سادت البلاد في تلك الأيام ضد حنائي.

واحتجت هيئة السينما التابعة لوزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي في إيران على الفيلم وقالت إنها لم تصدر أي تراخيص لصنع الفيلم الذي انتقدته بشدة، وقالت إنه أظهر "صورة مشوهة عن إيران والمعتقدات الدينية لا سيما أن أحداثه تجري في مدينة مشهد حيث مرقد الإمام الرضا ثامن أئمة الطائفة الشيعية".



المصدر: "أنباء فارس" + RT

   

اخر الاخبار