الإثنين 15 تموز 2024 الموافق 09 محرم 1446
عاجل
آخر الأخبار

بعد إطلاق سراحه... مَن هو مؤسّس "ويكيليكس" المثير للجدل؟

ياصور

يعد جوليان أسانج الذي توصل إلى صفقة يقر فيها بالذنب مع السلطات الأميركية مقابل إطلاق سراحه، بطلاً مدافعاً عن حرية التعبير بالنسبة للبعض. لكن آخرين يرون أنّ الأوسترالي البالغ 52 عاماً تعامل بتهوّر مع معلومات سريّة ممّا عرّض عدداً من المصادر إلى الخطر.

أسّس أسانج موقع ويكيليكس الذي كشف عن أسرار حكومية حول العالم عبر تسريب معلومات لعل أبرزها ملفّات عسكرية أميركية مرتبطة بحربي العراق وأفغانستان.

وقضى أكثر من عقد من عمره إمّا محتجزاً أو متحصّناً داخل سفارة الإكوادور في لندن في مسعى لتجنب تسليمه، أولاً إلى السويد حيث واجه اتهامات بالاغتصاب ومن ثم إلى الولايات المتحدة.

ولد أسانج عام 1971 في تاونسفيل في كوينزلاند وتنقّل كثيراً في طفولته. ويشير إلى أنه ارتاد 37 مدرسة قبل الاستقرار في ملبورن.

وخلال مراهقته، كشف عن موهبته في القرصنة الإلكترونية التي لفتت أنظار الشرطة الأوسترالية إليه، وأقر بمعظم التهم التي وجّهت له ودفع غرامة عليها.

أطلق ويكيليكس عام 2006 بالتعاون مع مجموعة من الناشطين المتقاربين معه فكرياً وخبراء تكنولوجيا المعلومات.

وقال أسانج لفرانس برس في آب 2010 "نصنع معياراً جديداً للصحافة الحرّة".

- لجوء في سفارة -
بدأت معاركه القانونية في العام ذاته بعد وقت قصير من نشره وثائق سريّة بشأن العمليتين العسكريتين الأميركيتين في العراق وأفغانستان. تلت ذلك اتهامات له بالاغتصاب في السويد، أصر على نفيها.

كان في بريطانيا عندما سعت السويد لتسلّمه. منحته الإكوادور حق اللجوء السياسي وسمحت له بدخول سفارتها في لندن.

أقام أسانج في شقة صغيرة داخل السفارة على مدى سبع سنوات منذ العام 2012 حيث مارس الرياضة على جهاز المشي واستخدم مصباحاً شمسياً للتعويض عن نقص الضوء الطبيعي. شبّه وضعه بالعيش في محطة فضاء.

لكن فترة إقامته الطويلة في السفارة انتهت بعدما سلّمته حكومة جديدة وصلت إلى السلطة في كيتو إلى الشرطة البريطانية في نيسان 2019. أوقف بتهمة الهرب بدون كفالة وسُجن.

أغلق المدعون في السويد التحقيق ضده المرتبط بالاغتصاب عام 2019، قائلين إنه على الرغم من الإفادة "ذات المصداقية" للضحية المفترضة إلا أن الأدلة غير كافية للمضي قدماً.

لكن السلطات الأميركية اتّهمته بانتهاك قانون التجسس الأميركي.

وأوقف مذاك في سجن بيلمارش عالي التحصين في لندن فيما دارت معركة قضائية مطوّلة لاتّخاذ قرار بشأن تسليمه.

من المقرر أن يمثل أسانج أمام محكمة في جزر ماريانا الشمالية التابعة للولايات المتحدة والواقعة في المحيط الهادئ حيث سيقر بذنبه بتهمة واحدة هي التآمر للحصول على معلومات تتعلق بالدفاع الوطني ونشرها، مقابل نيل حريّته، لطي صفحة مسلسل قانوني استمر سنوات طويلة.

جاء الإعلان عن الصفقة قبل أسبوعين من الموعد المقرر لمثول أسانج أمام المحكمة في بريطانيا للطعن في حكم أيّد تسليمه إلى الولايات المتحدة.

- تساؤلات بشأن علاقته مع روسيا -
رأى داعمو أسانج، بمن فيهم الفنان المعارض الصيني آي ويوي ومصممة الأزياء الراحلة فيفيان ويستوود بأن التهم الموجهة لأسانج مدفوعة سياسياً.

وعبّروا مراراً عن مخاوف حيال التداعيات الجسدية والنفسية لفترة سجنه الطويلة.

وأفاد المقرر الأممي الخاص المعني بمسألة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة نيلس ميلزر بأن "المعاناة المتصاعدة بشدة التي تعرّض لها" أسانج خلال فترة اعتقاله ترقى إلى التعذيب.

دعمت أسانج في البداية مجموعات حقوقية وصحف تعاونت معه في تحرير ونشر سجلات الحروب الأميركية.

شملت الأدلة تسجيلاً مصوّراً مسرّباً يظهر مروحية عسكرية أميركية من طراز أباتشي وهي تطلق النار على صحافيين اثنين وعدد من المدنيين العراقيين في أحد شوارع بغداد عام 2007، وتقتلهم.

لكن كثيرين انتابهم الهلع عندما نشر ويكيليكس الوثائق غير المنقّحة على الإنترنت والتي تضمنت أسماء مخبرين. ونشب خلاف كبير بين أسانج وشركائه الإعلاميين.

وأقرّ محامون في الولايات المتحدة بأنهم "على علم" باختفاء مصادر بعدما نشر ويكيليكس أسماءهم، لكن لا يمكنهم إثبات أن اختفاءهم كان بسبب "كشف ويكيليكس" عن هويّاتهم.

طُرحت أسئلة متزايدة أيضاً بشأن علاقة أسانج مع روسيا.

خلص تحقيق المدعي الخاص روبرت مولر بشأن التدخل في انتخابات 2016 الرئاسية الأميركية التي فاز فيها دونالد ترامب إلى أن الروس اخترقوا "على ما يبدو" رسائل حملة المرشحة الديموقراطية حينذاك هيلاري كلينتون ومن ثم "نشروا هذه المواد علنا عبر مختلف الجهات الوسيطة بما في ذلك ويكيليكس".

وأسانج والد لطفلين من زوجته ستيلا التي التقاها عندما كانت محامية تدافع عنه. تزوّجا في سجن بيلمارش في آذار2022.

تم نسخ الرابط