الجمعة 19 تموز 2024 الموافق 13 محرم 1446
آخر الأخبار

عبر "روبوتات".. هكذا يمكن محاربة السرطان!

ياصور

طور الباحثون روبوتات نانوية أظهرت قدراتها على قتل الخلايا السرطانية في الفئران، في ما يمكن تسميته بطريق واعد لعلاج السرطان.

وطور الباحثون في معهد كارولينسكا السويدي، هياكل تنظم مستقبلات الموت على سطح الخلايا، مما يؤدي إلى القضاء على الخلايا،و تتكون هذه الهياكل من ستة ببتيدات (سلاسل أحماض أمينية) مرتبة في نمط سداسي، وفق "إنترستينغ إنجينيرينغ".

أوريغامي الحمض النووي "مفتاح القتل"

وكان فريق البحث يمارس أوريغامي الحمض النووي، وهي تقنية إنشاء هياكل نانوية من الحمض النووي، وتتيح العملية للفريق تصميم أشكال صغيرة جدًا بدقة عالية، ووفقًا للباحثين، فإنها تسمح لهم بوضع قطع الحمض النووي بالضبط حيث يراد، وربط البروتينات لإنشاء أنماط وهياكل دقيقة على المستوى الجزيئي، وقد طبق الباحثون هذه التقنية منذ ذلك الحين لتطوير ما يعرف بـ "مفتاح قتل" الذي يعمل على النحو المقصود عند تشغيله.

وقال بيورن هوغبيرغ، أستاذ في قسم الكيمياء الحيوية الطبية والفيزياء الحيوية بمعهد كارولينسكا، في بيان: "لقد تمكنا من إخفاء السلاح بطريقة لا يمكن كشفها إلا في البيئة الموجودة في الورم الصلب وحوله، وهذا يعني أننا ابتكرنا نوعًا من الروبوتات النانوية التي يمكنها استهداف وقتل الخلايا السرطانية على وجه التحديد".

ويتم تنشيط سلاح الروبوت النانوي بواسطة البيئة الحمضية، التي تتميز بدرجة حموضة منخفضة، والتي تحيط عادة بالخلايا السرطانية.

آثار جانبية

وتم اختبار الروبوت النانوي لفعاليته من خلال إدخاله إلى الحيوانات المصابة بأورام مرتبطة بسرطان الثدي، وبالمقارنة بالفئران التي تلقت نسخة غير نشطة من الروبوت النانوي، أدى هذا إلى انخفاض بنسبة 70 % في نمو الأورام.

وقال يانغ وانغ، الباحث في قسم الكيمياء الحيوية الطبية والفيزياء الحيوية في معهد كارولينسكا: "نحن الآن بحاجة إلى التحقيق فيما إذا كان هذا يعمل في نماذج السرطان الأكثر تقدمًا والتي تشبه بشكل أكبر المرض البشري الحقيقي".

ويحتاج الفريق الآن إلى تحديد الآثار الجانبية المحتملة لهذه الطريقة قبل اختبارها على البشر،  ووفقًا للباحثين، فإن الآثار الجانبية المحتملة تشمل خطر قتل الخلايا السليمة خارج الأورام إذا تم استيفاء الشروط.

بالإضافة إلى ذلك، يخطط الباحثون لاستكشاف إمكانية تعزيز قدرات الروبوت النانوي على الاستهداف من خلال ربط البروتينات أو الببتيدات بسطحه والتي ترتبط بشكل خاص بأنواع معينة من السرطان.

تم نسخ الرابط