الجزائر نعت 25 عسكرياً نتيجة الحرائق وجهود متواصلة في تونس لإخمادها
تاريخ النشر : 12-08-2021
"أعلنت الرئاسة الجزائرية وفاة 25 عسكريا أثناء محاولة إنقاذ مواطنين من حرائق ولايتي تيزي وزو وبجاية، في وقت تواصل السلطات التونسية إخماد حرائق في عدة مناطق من بينها عين دراهم الحدودية مع الجزائر.
وقال الرئيس عبد المجيد تبون على حسابه في تويتر :"بلغني نبأ استشهاد 25 فردا من أفراد الجيش الوطني الشعبي، بعد أن نجحوا في إنقاذ أكثر من 100 مواطن من النيران الملتهبة، بجبال بجاية وتيزي وزو".
وقد أفادت المديرية العامة للحماية المدنية اليوم الثلاثاء عن ارتفاع عدد الحرائق إلى 73 حريقا مسجلة عبر 14 ولاية، أهمها في جيجل والبويرة وسطيف وخنشلة وقالمة وبجاية.

ارتفاع عدد الضحايا
وارتفع العدد الإجمالي لضحايا الحرائق إلى 42 قتيلا -من بينهم العسكريون الـ25- وفقا لما صرح به رئيس الوزراء الجزائري أيمن بن عبد الرحمن للتلفزيون الرسمي.
وقال بن عبد الرحمن إن الحكومة طلبت المساعدة من المجتمع الدولي وتجري محادثات مع شركاء لاستئجار طائرات للإسراع بإطفاء الحرائق.
من جهتها، قالت الإدارة المحلية للحماية المدنية في تيزي وزو إنها أخمدت 14 حريقا في غابات الولاية، وإن تعزيزات الحماية المدنية وصلت إليها من 9 ولايات مجاورة، ومروحيتين للمساعدة في إخماد ما تبقى من الحرائق.
ونشب في أطراف مدينة عنابة على الحدود التونسية، مشيرا إلى صعوبة مواجهة هذا الكم من الحرائق رغم الإمكانيات الكبيرة التي أعلنتها السلطات بما فيها مروحيات خاصة بالجيش.
وقال وزير الداخلية كمال بلجود إن"يدا إجرامية حاقدة" على بلاده تقف وراء حرائق الغابات التي اندلعت في وقت متزامن أمس الاثنين في 14 ولاية.
وأضاف في تصريح صحافي على هامش زيارته تيزي وزو "من المستحيلات السبعة أن تكون هذه الحرائق التي اندلعت في وقت متزامن طبيعية، هناك يد إجرامية حاقدة تريد الخراب للجزائر تقف وراء هذا الفعل مثلما كان الحال في ولايات أخرى في وقت سابق".
وكان يوسف ولد محمد مسؤول الغابات بولاية تيزي وزو (150 كيلومترا شرق العاصمة) ذكر في تصريح للإذاعة أنه لا يستبعد وجود عمل إجرامي وراء حرائق الغابات بالمنطقة.
وبثت الإذاعة أن بعض المنازل تحولت إلى رماد، مشيرة إلى توقيف 3 مشتبه بهم في إضرام النار في غابة بولاية المدية (80 كيلومترا غربي العاصمة).
وفي تونس، أعلنت السلطات إخماد حريق أتلف مئات الهكتارات من الأشجار بمحافظة القصرين (غرب) ولا تزال ال#جهود متواصلة لإخماد حريقين آخرين بمحافظة بنزرت شمال البلاد.
وقال رئيس إدارة الغابات في القصرين يامن حقي، لوكالة الأناضول، إنه تمت اليوم السيطرة تماما على حريق اندلع في جبل سمامة بالمحافظة.
وأوضح أن الحريق تسبب في إتلاف مئات الهكتارات من أشجار الصنوبر الحلبي والإكليل والعرعار والحلفاء.
وقبل يومين، أجلت الحماية المدنية في القصرين عائلات من المناطق المتاخمة لسفح المنطقة العسكرية المغلقة في جبل سمامة، إثر نشوب حريق هائل في 5 آب الجاري، طاول تجمعات سكنية.
وترجع تقديرات اندلاع مثل هذه الحرائق إلى درجات الحرارة المرتفعة التي تشهدها تونس منذ أيام، إذ بلغ أعلاها 49 درجة في بعض المناطق، وفق المعهد الوطني للرصد الجوي (حكومي).

النهار

   

اخر الاخبار