اللجان الشعبية إتحاد العمال الفلسطيني ينظمان وقفات تضامنية مع شعبنا وتمسكا بوكالة الأونروا
تاريخ النشر : 07-02-2024
" تضامنا مع شعبنا الفلسطيني الذي يتعرض لحرب إبادة جماعية ومجازر وجرائم حرب مروعة يرتكبها جيش العدو الصهيوني في قطاع غزة والضفة الغربية والقدس الشريف، وفي كل فلسطين مستهدفا البشر والشجر والحجر، ورفضا للمؤامرة الصهيو - أمريكية التي تستهدف وكالة الأونروا لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، ورفضًا لإلغاء دورها، نظمت اللجان الشعبية الفلسطينية والإتحاد العام لنقابات عمال فلسطين في منطقة صور وقفة تضامنية مع ابناء شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية، واستنكارا لاستهداف وكالة الأونروا والتمسك بها لأنها تمثل الشاهد الوحيد على النكبة الفلسطينية، وذلك بحضور قيادة حركة فتح في منطقة صور وممثلي فصائل الثورة الفلسطينية واللجان الشعبية والنقابات العمالية والشخصيات السياسية والاعتبارية وحشد من أبناء شعبنا في المخيمات والتجمعات الفلسطينية جنوب لبنان اليوم الأربعاء ٧-٢-٢٠٢٤ في مخيمات الرشيدية والبرج الشمالي والبص وتجمع كفربدا في الساحل.

وفي مخيم الرشيدية تحدث بإسم اللجنة الشعبية ياسر عجاج، وبإسم إتحاد نقابات عمال فلسطين حسين الجمل، وفي مخيم البرج الشمالي، تحدث بإسم اللجنة الشعبية في مخيم البرج الشمالي ابو رشيد محمد رشيد، وبإسم إتحاد نقابات عمال فلسطين حسن العلي، وفي مخيم البص تحدث بإسم اللجنة الشعبية ابو ايهاب، وبإسم اتحاد نقابات عمال فلسطين علي سالم، وفي تجمع كفربدا تحدث اللجنة الشعبية أبو رامي غازي، وبإسم إتحاد نقابات فلسطين موسى الخطيب.

وجه المتحدثون تحية إجلال وإكبار للشهداء والجرحى وللأسرى والى أهلنا الصامدين في وجه العدوان الصهيوني الغاشم على فلسطين، ووجهوا التحية لكافة الأجنحة العسكرية الفلسطينية الموحدة في ميدان العزة والشرف بوجه العدوان الصهيوني منذ ١٢٣ يومًا،
ووجهوا التحية للشعب اللبناني الشقيق ومقاومته الوطنية والإسلامية والتي قدمت وما زالت تقدم الشهداء في معركة على طريق القدس.

وأكد المتحدثون أن ما يتعرض له شعبنا بقطاع غزة والضفة الغربية والقدس من عدوان غاشم وجرائم حرب ومجازر جماعية بحق أطفال ونساء وشيوخ فلسطين هو مسؤولية المجتمع الدولي والأمم المتحدة اللذين اقاما الدنيا ولم يقعداها من أجل أوكرانيا، ضاربين بعرض الحائط المواثيق والاتفاقيات الدولية التي تنص على حق الشعب الفلسطيني باستعادة أرضه ومقدساته وإقامة دولته المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشريف.

وأضاف المتحدثون، نقف هنا اليوم تضامنا مع أهلنا في غزة والضفة والقدس وكل فلسطين واستنكارا لجرائم الاحتلال، ونطالب المجتمع الدولي بالإستيقاظ من غفوته وأن يفتح عينيه جيدا ويرى ما يجري على أرض فلسطين، وينصف الشعب الفلسطيني، ويعمل على وقف العدوان الصهيوني وجرائم جيشه بشكل كامل، مستغربين موقف الدول المانحة للأونروا فبدلا من دعم الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لعدوان همجي صهيوني عمدت هذه الدول إلى جلده الشعب الفلسطيني وزيادة حصاره بحربها على وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" بحجج إسرائيلية واهية وكاذبة.

ورأى المتحدثون أن مؤامرة وقف التمويل عن وكالة "الأونروا" هو جريمة أخلاقية وإنسانية وحرب إقتصادية شعواء على شعبنا الفلسطيني في الوطن والشتات، مطالبين الدول الأوروبية بعدم تصديق الرواية الإسرائيلية او الانصياع للإدارة الأمريكية التي تقف مع كيان الإحتلال الإسرائيلي وداعين الدول التي علقت تمويلها لوكالة الأونروا العودة عن قرارها الذي يعد بمثابة عقاب جائر بحق اللاجئين الفلسطينيين ويهدد حياتهم ومستقبل ابناءهم حيث تشكل وكالة الأونروا الداعم الأول للاجئين من حيث الطبابة والتعليم والشؤون الإجتماعية، منددين بإنحياز الإدارة الأميركية وبعض الدول الأوروبية لكيان الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على تصفية الأونروا الشاهد الوحيد على النكبة الفلسطينية.

وأدان المتحدثون، مهزلة المجتمع الدولي المنحاز إلى جانب كيان الاحتلال الصهيوني والذي يكيل ما يجري بمكيالين، كما ادانوا حرب الإبادة الجماعية التي أودت بحياة أكثر من ٦٠ ألف شهيد وأكثر من ١٠٠ ألف جريح ومصاب ومعوقين وآلاف من المفقودين من الأطفال والنساء والشيوخ، إضافة للأطباء والمسعفين وموظفين الأونروا الذي استشهد منهم ١٣٦ شهيد حتى اليوم.

وختم المتحدثون بأن ما تمر به القضية الفلسطينية من استهداف ومن مشاريع تصفوية تجعلنا أكثر حاجة للالتفاف حول منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني في الوطن والشتات، وحول قيادتنا الشرعية والحكيمة لتحقيق طموحات شعبنا الفلسطيني وأهدافه بدحر الاحتلال وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

   

اخر الاخبار