الأحد 14 تموز 2024 الموافق 08 محرم 1446
آخر الأخبار

باسيل: "التيّار" لم يخطئ في أيّ يومٍ بالقضايا الوطنيّة!

ياصور

جال رئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل على قرى وبلدات عكارية، وشارك في الجولة النائبان اسعد درغام وجيمي جبور ونائبة رئيس "التيار" للشؤون السياسية مارتين نجم كتيلي، واعضاء المجلس السياسي وليد الأشقر، أحمد سويد وحيدر عيسى، ومنسق هيئة قضاء عكار علاء مخول، إضافة إلى  عدد من الفعاليات العكارية.

واستهل باسيل جولته بفطور صباحي أقامه رئيس بلدية الجديدة أيمن عبدالله على شرفه. بعدها زار منزل الوزير السابق يعقوب الصراف، حيث أكد "التلاقي مع ما يمثله الصراف من نظافة كف في مواجهة الفساد".

والمحطة الثالثة كانت في البيت الأرثوذكسي في منيارة، فأشار باسيل الى أننا "أينما ذهبنا في العالم نعود للبنان، وكلما عدت الى هنا أفرح  وأجد العاطفة والأصالة اللبنانية والعافية، واتمنى أن نعيش هذا الشيء أكان بعكار أو في التيار".

ورأى أن  "فكرة العائلة في العالم مستهدفة، وكل الحركات غير الطبيعية هدفها ضرب العائلة، وقال: "أتمنى أن تكون واحدة من مهمتنا أن نتحدث عن الإنسان والعائلة".

وشدّد باسيل على أننا "اليوم مهددون بسبب اسرائيل وجميعنا نسأل السؤال نفسه حول حدوث الحرب"، مؤكدا "اننا ضد أي سياسة تأتي بالحرب".

وأضاف: "صحيح نعمل لمنع الحرب عن لبنان ولكن هذا لا يعني الاستسلام، وسواء وقعت الحرب أم لا لبنان سيخرج منها منتصراً ولو بكلفة مرتفعة"، معتبرا أن "الحرب هي فشل للإنسان، ونتيجة الحرب ستكون انتصاراً للبنان". ولفت الى ان "الخوف هو من الحروب الأخرى لتغيير الهوية وغيرها وهذا الأمر ليس فيه عنصرية ولا عدائية".

وأردف: "النازح السوري لم يدخل لبنان منذ 2011 لو لم يكن هناك لبنانيون شركاء ساهموا بإدخاله، وفي المقابل شعبنا يهاجر وغيرنا المسؤول، اننا لا نريد أن نولد أي عدائية مع النازح السوري بل فقط أن نطبق القوانين".

وتابع: "يجب ألا نخلط بين هويتنا وطبيعة العلاقة السالمة مع الشعب السوري"، مشددا على ان "قضية النزوح هي قضية وطنية والتيار لم يخطئ في أي يوم بالقضايا الوطنية".

بعدها انتقل باسيل الى عكار العتيقة، وأكد في لقاء من دارة البلدية أن "مشكلة المياه هي بمؤسسة المياه"، مشيرا الى أن "الهدف هو أن تدفع كل الناس الفواتير وان تحصل على الخدمات كالمياه والكهرباء وهذه أرضية المساواة بين الناس والبلديات، وعندما الإنسان يأخذ أجره تحصل هناك عدالة".

ورأى ان "قضية الموقوفين من البلدة تعود الى سنوات وبمجرد انها لم تحل فهذا ظلم لان المرتكب يجب أن يحاسب والبريء يجب الإفراج عنه. هنا نطالب القضاء والقضاة أن يبتوا هذا الملف والواقع أن مشكلتكم ليست مشكلة فردية بل جماعية والجيد أن هناك لجنة تألفت للمتابعة وحتى القضاء لا يتعاطى فيها كجريمة او كعمل فردي. أتعاطف معكم بموضوع الظلم لان العدالة المتأخرة ليست عدالة، والأهم كيف سنعيش مع بعضنا خاصة أن أزمات كبيرة تطال البلد".

وأوضح: "نريد اللامركزية حتى تستطيع كل بلدة أن تؤمن خدماتها، واللامركزية لا تعني لا فيديرالية ولا تقسيماً، الحديث باللامركزية هو من منطلق  فكر إنمائي فقط".

وفي لقاء شعبي في منزل رئيس بلدية البيرة محمد وهبي، اكد باسيل أنه "لا تمر فترة الا ونمر على البيرة، واليوم نلتقي لاننا نشبه بعضنا بالتفكير وهذا يظهر في الأزمات الصعبة".

ولفت الى أن "الصهيونية حركة عالمية لا تستهدف فقط لبنان او طائفة وهي تشويه لمعنى الديانات السماوية"، مؤكدا أن "الصهيونية حركة عالمية لا تفكك فقط الأوطان بل الأسر".

وشدد على ان "ما نراه في غزة هو أكبر جريمة ضد الإنسانية تمارس ضد الأطفال والعزل ونأخذ هذا الموقف بانتمائنا الواحد لفكر يرفض القتل"، مشيرا الى أنه "لم يحصل في تاريخ البشرية همجية كهذه ضد شعب وبقي مترسخاً في أرضه ويدافع عنها".

وقال: "عندما حصل عدوان في العام 2006  تم التصدي له، واليوم لبنان فيه مليونا نازح وهناك غياب رئيس للجمهورية وحرب"، مضيفاً: "عندما تريد اسرائيل الاعتداء علينا فحتما سنكون مع بعضنا ضد الاجنبي".

وفي لقاء شعبي حاشد في مشتى حمود ، قال باسيل: "أنا سعيد ان أمر على قرى عكار لأقول إن هذه هي عكار وليس أنتم من تفتخرون انكم تيار وطني حر بل نحن من نفتخر بذلك، وانتم بوجودكم بهذا التيار تأكدون أنه وطني وليس تياراً مسيحياً ولو كانت فيه أكثرية مسيحية".

واضاف: "لا أحد عمل في عكار إلا وتنبه على المشتى وأهله وأهمية التيار فيه، وآمل أن نعمل سوية لتكون البلديات بعكار كمشتى حمود".

وفي مدرسة تل عباس الشرقي أكد رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل أمام حضور شعبي حاشد، أن "البعض في لبنان كان يشكِّك بلبنانية العلويين"، وتابع:"أتحسس هموم الشرائح التي تشعر نفسها بأنها مستضعفة ولذلك أهتم بشؤون الطائفة العلوية".

وشكر باسيل عضو المجلس السياسي في "التيار" حيدر عيسى ووالده على التنظيم والحضور في اللقاء، وأشاد بجهوده وحركته، معتبرا أنه "ينقل صورة التيار وفكره ويعبر عن لبنانيته. إننا ننظر إليه كممثل فعلي لهذه المنطقة ولاهلها بالأصوات الأربعة آلاف التي حصل عليها، ونحاول أن نساعده ليساعدكم".

وأكد باسيل أن "ما نقوم به هو أن نعمل سوياً كلبنانيين ونكون متساويين بالحقوق والواجبات،  وأن الطائفة العلوية هي طائفة أساسية بالمجتمع اللبناني وهكذا ننظر إليها. العلويون ليسوا سلعة انتخابية بل أنتم مواطنون لديهم حقوقهم".

وتابع: "ما قمنا به هو اننا كسرنا عرفاً، والبعض يعتقد أن إسم المرشح عن الطائفة العلوية يأتي من الخارج من سوريا، والرئيس السوري بشار الأسد قال لي أنتم تختارون المرشح واذا احترمنا انفسنا جارنا يحترمنا".

وختم: "خياراتنا نحن نأخذها ولا نعيش تحت حكم الجار بل بحكم مصالحنا وهكذا نكون احراراً، ومن هنا نريد افضل العلاقات مع جيراننا وعندما نتحدث عن مشرقيتنا فهي لا تتعارض مع لبنانيتنا".

وكان لباسيل محطات أخرى في الجولة فزار النائبين محمد يحيى ومحمد سليمان في منزليهما كذلك زار رئيس المجلس الإسلامي العلوي الشيخ علي قدور في منزله في الحيصة.

تم نسخ الرابط