ما قاله 'هوكشتاين ' وما سمعه من اللبنانيين ! وفاء بيضون
تاريخ النشر : 23-12-2023 12
كتبت الإعلامية وفاء بيضون في الديار


مرة جديدة تعود الدبلوماسية الامريكية إلى لبنان لتطل هذه المرة من بوابة الجنوب وعلى وقع المواجهات بين "حزب الله" والكيان الاسرائيلي .

آموس هوكشتاين المعني بملف ترسيم الحدود البحرية والبرية بين لبنان وفلسطين المحتلة حمل في زيارته الأخيرة جملة اقتراحات تنطوي على مخاوف امريكية مزعومة من تفلت المشهد الميداني وذهابه نحو المجهول من المواجهات العسكرية التي لا يضمن احد نتائجها .

المبعوث الامريكي المزود بخرائط عسكرية مستلهمة من شعبة الاستخبارات الأمريكية السي اي اي والموساد الاسرائيلي وضع اوراقه على طاولة من التقاهم بدءا من رئيس مجلس النواب نبيه بري الى رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي وقائد الجيش الممدد له جوزف عون؛ ثم قاطع معطياته بما شملت اجندة المبعوث الفرنسي الذي سبقه الى لبنان وما تمخضت عن مباحثات لا تفرق بالمعطى الضمني عن الاجندة الامريكية .

فماذا قال هوكشتاين وماذا سمع ؟

ملف المبعوث الامريكي كان يحتوي على عشرين صفحة خمس عشرة منها مملوءة بايحاءات إملاءات تحت مسمى مخارج . وخمسة منها بيضاء خصصت لتدوين ملاحظات الجانب اللبناني وموقفه .

قال هوكشتاين انه يحمل ثلاثة مخارج لحل يفضي الى بتر يد الجبهة الجنوبية مع فلسطين المحتلة وعليها بنى الدبلوماسي الامريكي رؤية واشنطن .

المقترح الاول وهو ما بات معروفا من خلال التسريبات الاعلامية ويتعلق بخطة ثلاثية الابعاد. منطقة عازلة تمتد لعشرة كيلو مترات جنوب نهر الليطاني وتتولى قوات اليونيفيل مع تعديل مهامها الى جانب الجيش مهمة تنفيذها والاشراف على مدياتها العملانية ومراقبة الحدود مع فلسطين من خلال دوريات متحركة ونقاط تشمل المناطق المواجهة مباشرة للمواقع الاسرائيلية وخاصة . (تلال كفر شوبا ومزارع شبعا، المطلة، العباد ، المنارة، جل الدير قرب مارون، الراهب، يارين ، رميش، وعيتا الشعب ) بالاضافة الى تفعيل برجي المراقبة في الناقورة العائدين لقوات اليونيفيل والجيش اللبناني .

اما المقترح الثاني ووفق مصادر مقربة بالمبعوث الامريكي فإنه يحمل كلامًا لم تقتنع به امريكا نفسها فكيف بطرفي النزاع اي المقاومة والاحتلال وهو على الشكل التالي : " مع ابقاء المنطقة العازلة في المقترح الاول على وضعه يضاف اليه نقاط مراقبة تختارها المقاومة دون ظهور علني يستفز اسرائيل حسب تعبيره وتوصيفه الى جانب قوة مدعمة من الوحدة الفرنسية على ان تتولى قوة امريكية في الجانب الفلسطيني شمالا، وهذا ما دفع الكثيرين للشك من ان تكون اميركية في الشكل انما اسرائيلية بالمضمون ما استدعى ردا واضحا من رئيس المجلس بالقول لماذا لا تذهبون الى تطبيق القرار ١٧٠١ بكل مندرجاته وتنشر قوات اليونيفيل بدل القوات الامريكية في الجانب الاسرائيلي داخل فلسطين المحتلة وتوفرون علينا وعليكم مشقة تدوير الزوايا الحادة ليرد هوكشتاين لا تسمح سيادة دولة اسرائيل بذل فأعقبه رد مباشر وواضح من بري نحن لا نتعامل مع سيادة تقوم على ارض محتلة ومغتصبة وغير هيك .( خيطو بغير هالمسلة ) " .
اما المقترح الثالث وهو " ما كشف عنه تلميح هوكشتاين اي القوة واستحضار منطق القوة التي تهرب منها واشنطن ولا تريد لاسرائيل ان تتورط في ذلك ".

امام هذا المشهد نرى النتيجة في محصلة جولة السندباد الامريكي ان البيت الأبيض لا يمكن له ان يلعب دور الوسيط كونه طرفا مباشرا في الحرب اكان في غزة او جنوب لبنان من خلال الدعم اللامتناهي لكيان الاحتلال ومده بكل انواع الدعم العسكري والمادي هذا بالاصافة الى سلاح الفيتو المشهور دائما بوجه قرارات الامم المتحدة ومجلس امنها خاصة عندما يتعلق الامر باسرائيل.

   

اخر الاخبار